إبرولا تلتقي مصمّم الأزياء البارز علاء سركيس ليحدّثنا عنه ويطلعنا على أهم نصائح اختيار فستان الزفاف

إبرولا تلتقي مصمّم الأزياء البارز علاء سركيس ليحدّثنا عنه ويطلعنا على أهم نصائح اختيار فستان الزفاف
عن علاء سركيس:

هو مصمّم أزياء سوري من خريجي جامعة ESMOD بيروت. استطاع بعمر العشرينات أن يثبت موهبته وتميّزه. شاهدنا إبداعاته على نجمات بارزات من أمثال جيني إسبر، ونظلي الروّاس، وروزينا لاذقاني. كل سيدة تتألق بتصاميمه، تعود إليه مرة أخرى. فهو يعرف تماماً كيف يبرز أنوثة المرأة وجمالها، عدا عن روحه الحلوة التي تمنحها الراحة المطلوبة لتتناقش معه بكل التفاصيل وتخرج من عنده بالرضى التام.

لقد أجرينا معه لقاء يشمل كل الأسئلة التي قد تخطر ببالك! تابعي القراءة أدناه وخذي لمحة عن تصاميمه:

بداياته:

متى بدأت تكتشف موهبة التصميم لديك؟

في عمر الـ13 تقريباً. كنت أنظر إلى التلفاز وأتأمل ما ترتديه إليسا مثلاً، حتى أنني كنت التفت إلى ملابس والدتي وكذلك المكياج، والديكورات. كان يجذبني كل ما له علاقة بالفن والجمال. هذه هي التفاصيل التي تخلق لدى الشخص حالة ما يحبّ أن يكون سواء كان مصور أو مخرج أو أي شيء مرتبط بالفنون.

كيف دخلت عالم التصميم وبدأت مسيرتك؟

تعرّفت على مصمّم أزياء سوري. كنت أهرب من مدرستي لكي أتعلم منه. كان لدي الشغف دائماً. مثل الأطفال الذين يعشقون كرة القدم ويعشقون مشاهدتها.

هل تتذكّر أول تصميم لك وما هي تفاصيله وألوانه؟

أول تصميم قمت به هو “اللانجري” ع فكرة، كان اللون الأساسي هو الأسود.

من هم الأشخاص الذين دعموك في شغفك هذا؟

لا أحد!

من هم الأشخاص الذين تأثرت بهم وتركوا بصمة بحياتك؟

أستاذي في الجامعة

عمله في التصميم:

ما هي الأشياء التي تلهمك عادةً؟

المصمم الشاطر يجد الإلهام في كل شيء.قد يكون كيس قمامة أو أفلام كرتون. أي شيء يمكن أن يأخذ منه فكرة. أنا مثلاً استلهمت من جدار مرسوم عليه مثلثات بالأزرق والروز والأسود ودمجته في تصاميمي. الطبيعة كذلك مهمّة جداً لأنها غنية بالألوان التي تحفز الدماغ على الإلهام والأفكار.

أكثر نوع قماش تحب أن تصمّم به؟

أحب التطريز. كل القماش المطرّز أقوم به في مشغلي. لا اشتري شيئاً جاهزاً من السوق.

مالذي يميّز تصاميمك عن غيرها؟

كل مصمم لديه لمسة خاصة، لكن ما يميّز تصاميمي هو الفئة العمرية التي أتوجه إليها؛ ما بين الـ16 إلى 45 تقريباً. وأركز على الأشياء التي تتنوع بين الفانيشستا، والمودرن، والكلاس. لكن تصميمي لا يكون فيه مُبالغة بهذه العناصر (ليست تو متش فاشينيستا و تو متش كلاسي)

كنت أحضر لك هذا السؤال تحديداً – فيما إذا كنت من عشاق النمط الكلاسي الأنيق أو أنك تحب أن تجرب أشياء غريبة؟

أكيد، النمط الكلاسي شيء أساسي لكنني أُدخل فيه لمسة من نمط الفاشينيستا والمودرن. أحياناً قد نجد أزياء بعض المصممين كلاسيكية بشكل مبالغ فيه، وآخرين تكون تصاميمهم “عجقة” و”ما بتنلبس” إلى حد التطرّف (إكستريم). أنا أوازن بين الاثنين لهذا نجد الفتاة تأتي لعلاء، فهي تجد لديّ الموضة التي تستطيع ارتدائها في المجتمع الشرقي.

عن فساتين الزفاف وزبائنه:
فستان زفاف من تصميم علاء سركيس

نصائحك للعروس عند اختيارها لفستان الزفاف؟

أنصحها ألا تذهب إلى الاسم فقط. لا تأتي مثلاً إلى علاء لإنه “علاء”، بل أن تتوجه إلى المصمم الذي يشبهها وترتاح لديه. ممكن تلاقي بالسوق شي بيشبها.

إذا اقترحت عليك فتاة إضافة لا تتماشى مع شكل جسمها، ماذا تفعل وكيف تقنعها؟

لا أقبل. وأستطيع إقناعها كلياً فهذه شطارة مهنية.

كيف تبني الثقة بينك وبين من يتعامل معك؟

من خلال الأريحية التي أمنحها لها، ومعاملتها بمثابة صديق لها فهذا واجب على كل من يعمل بمجال البيوتي.

هل برأيك الصراحة تعزز الثقة بينكما أو ممكن أن يزعجها ذلك؟

الزبونة تقصدني لإنها تعجبها تصميماتي بالمرحلة الأولى، وأنا من جهتي أصارحها وأقول لها “إنتي عندك ديفو هون” وأختار لها ما يناسبها بناء على ذلك، لإنني إن لم أكن صريح معها سأضر اسمي بالنهاية.

ما هي ألوان فساتين الزفاف التي يمكن أن تصممها غير اللون الأبيض التقليدي؟ هل ممكن أن تذهب باتجاه ما هو غريب و غير مألوف؟

نعم، لكن هناك حدود لما هو غريب لأنّ فستان الزفاف بطبيعته هو فستان تقليدي. فأنا لا أفضل الابتعاد كثيراً عن ذلك. يمكن اختيار ألوان مثلا النيود، والـrosé . لكنني أيضاً لا أنتقي اللون الأبيض الناصع.

ما هي العناصر الأساسية التي لا يجب أن تتغير بفستان الزفاف؟

أن يكون شاحط. النفخة الأنيقة. الطرحة الطويلة. الشعور بالراحة بالفستان.

عن مسيرته المهنية حاليّاً ونصيحته للموهوبين:
من عرض أزياء للمصمّم إيلي صعب

من هم مصممي الأزياء المفضلين لديك؟

جميعهم لديهم شيء مميز، لكن قلبي يميل إلى إيلي صعب ونيكولا جبران.

كيف تصف تصاميمك لهذا العام؟

ألوان خريفية. وكانت الأجمل من كل شيء اشتغلت عليه.

متى يمكن لك أن تقول بأنك بلغت قمة الإبداع في مسيرتك المهنية؟

مجال عملنا لا يوجد فيه قمة ولا يوجد له نهاية. نحن كمصممين علينا أن نبدع إلى أن نموت.

باعتبارك أثبتت موهبتك بعمر صغير، ماذا تنصح كل شخص لديه طموح وحلم؟

أن يضعوا هدف ويسيروا نحوه مهما كانت العقبات. أنا حاربت العالم كله من أجل هدفي، بما في ذلك عائلتي.

من الأقرب إلى قلبك:

جيجي أو بيلا؟

بيلا

الدينم أو الجلد؟

الجلد

مجموعات ربيع/صيف أو خريف/شتاء؟

ربيع/صيف

مايكل كورس أو مارك جايكوبس؟

مارك

أسئلة شخصية:

مشروبك المفضل؟

القهوة

أكثر لون تحب ارتدائه؟

الأسود والأصفر

أكتر وقت تحب العمل فيه؟

الصباح

ما هو برجك؟

الثور

أمنيتك لعام 2020؟

نكون بخير ويصير عنا ثقافة مصممي الأزياء ببلدنا. نحن البلد الوحيد الذي لا يوجد فيه “فاشن ويك” (أسبوع الموضة) رغم وجود عدد كبير من المصممين الموهوبين.

هل برأيك الحرب كان لها دور في ذلك، أم أن هذه الثقافة غير موجودة في بيئتنا من الأساس؟

هي غائبة من الأساس ولا يوجد بيئة تحتضنها. نحن كمصممي أزياء بحاجة لجمعية خاصة بنا، لا نزال “خياطين” في الدولة. في حين يوجد مثلا جمعية للحرفيين، نقابة للممثلين، لكن لا يوجد نقابة لمصممي الأزياء. يوجد اليوم كم كبير من المصممين في البلاد، من المفترض أن يكون لدينا هوية نقابية نمثل بها بلدنا. أنا مثلا يقولون عني مصمم أزياء لبناني في الفاشن ويك ببيروت.

هل يوجد لدينا ثقافة عارضات الأزياء؟

معدومة باستثناء القليلات ممن أتعامل معهن. حتى ثقافة الفاشينيستاز أصبحت مشوهة، فبعضهن يصفن نفسهن بالـ”بلوغرز” لمجرد أنهن يلتقطن الصور وينشرنها عبر الإنترنت. وقد يتجهن حتى لشراء متابعين وهميين.

شكراً لوقتك، سعدنا كثيراً بالحديث معك!

وأنا سررت بوجودكم!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
PINTEREST
INSTAGRAM