قطة تمتهن الرقص، وأخرى بربطة عنق.. شاهدي صور هذه الكائنات اللطيفة

قطة تمتهن الرقص، وأخرى بربطة عنق.. شاهدي صور هذه الكائنات اللطيفة

أنا كعاشقةٍ للقطط، أستيقظ كلّ يوم وأشكر الله على هذه النعمة التي أمنّ علينا بها. ليس هناك شيء ألذ وألطف من هذه الحيوانات الجميلة والمكسوّة بالفرو. لا أعرف ما السر الذي يجعلها تسيطر كليّاً على دماغنا وتجعلنا مستعدّين لفعل كل شيء لإسعادها. لا غرابة في أنّ المصريين كانوا يعتبرونها من الرموز المقدّسة!

لكن ما أعرفه حقّاً هو أنّ مزاجي يتحسّن تلقائياً عند مُلاعبتها، وإطعامها، وحتى النظر إلى صورها الطريفة. لقد جمعنا لكِ اليوم باقة من صور القطط المنزلية التي ستسرّ خاطركِ وترسم الابتسامة على وجهك.

تابعي القراءة لمشاهدتها أدناه.

نينا، أم وربة منزل. تصفها صاحبتها بأنها هادئة ومتّزنة.

قطة رمادية

كوكي، ابنة نينا. أقل ما يقال عنها بأنها “ابنة عاقّة” فهي تصارع أمّها على لقمتها. لكن جمالها يغفر لها.

قطة هيمالايا صغيرة

هذه القطة اسمها “أم شُقير”. وهو لقب اكتسبته نسبةً لشقارها.

قطة شقراء

العنود. اسم مستوحى من البيئة البدويّة يُحاكي هذا الجمال البدوي

قطة بيضاء وسوداء بعيون رمادية

هذا القط الوسيم اسمه هيرو. شكله واسمه يوحيان بأنّه قادمٌ من عالم الحكايات الخياليّة. تقول صاحبته أنّ “وجهه شبع عضّاً وقرصاً” من حبّها له

قط أشقر بطاقية وردية

“شهاليل عندها وصلة بعد نص الليل”، بهذه الكلمات وصفت صاحبة القطّة ما يجري في الصورة التي نشرتها في وقتٍ متأخر من الليل. ماذا عسانا أن نقول؟ الشغل ليس عيباً!

قطة بثوب أحمر

قطعة الشوكولا الداكنة هذه اسمها عطّونة، نسبةً لزيتون “العطّون” الأسود. يقول صاحبها أنّها شقيّة جداً. وهذا واضح فعلاً من اتساع بؤبؤ عينيها الجميلتين.

قطة سوداء ذات عيون كبيرة

هذا الشاب اللطيف اسمه شكيب. وهذه الصورة التقطت من يوم زفافه. يبدو عابساً، لكنّه يريد أن يعطي طابع الهيبة والاتزان.

قط رمادي يرتدي ربطة عنق حمراء

نيمو، صاحب العينين الساحرتين. يتحرّق شوقاً لاصطياد العصافير العابرة التي تبدو وكأنّها تستفزه.

قطة بيضاء بعيون ملونة

أمّا هذا القط الأشقر فاسمه زعرور – يعرف تماماً كيف يجذب الإناث إليه. لا لوم عليه مع كلّ هذا الجمال. وصديقته تبدو متمسّكة به خوفاً من أن تستهويه غيرها.

قطتان تحتضنان بعضهما

 ليس هناك علاقة أروع من تلك التي تجمع الأب بابنه، وهذا ما نلتمسه في صورة هذين الوسيمين ريكس (بالأبيض)، ووالده سيمبا (بالأحمر). لكنهما يبدوان قد سئما من التقاط الصور لهما بذلك التعبير الطريف الظاهر على وجهيهما 😑.

لا تعليقات بعد على “قطة تمتهن الرقص، وأخرى بربطة عنق.. شاهدي صور هذه الكائنات اللطيفة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
PINTEREST
INSTAGRAM