“سكر محلّي محطوط عليه كريمة” مسروقة من أغنية نجمٍ شهير… وهذا كان ردّه

“سكر محلّي محطوط عليه كريمة” مسروقة من أغنية نجمٍ شهير… وهذا كان ردّه

سكر محلّي محطوط عليه كريمة“، ما معنى هذه العبارة أصلاً في سياق الأغنية؟ كلمات غريبة وعجيبة، عبارات فارغة، والأداء الصوتي هو أقرب للصراخ من الغناء في بعض مقاطعه.

لكن هناك شيء واحد مُلفت وجميل في أغنية “بنت الجيران” التي يؤدّيها حسن شاكوش، وعمر كمال؛ ألا وهو اللحن.

من أيّ أغنية مسروقة؟

لحن الجملة الأساسيّة “سكر محلّي محطوط عليه كريمة” هو الذي رسخ في أذهاننا جميعاً، وجعلنا نردّدها كالببّغاوات، حتّى رغماً عنّا. لكن لحن هذا العمل هي ليست من إبداع أيّ من القائمين عليه، بل هو مسروق من أغنية “حاجة مستخبيّة” للنجم محمد حماقي.

كلّ عشاق الفنّ المصري الحديث سيتذكّرون فوراً أصل هذا اللحن. لكن اللافت في الأمر هي أنّ “بنت الجيران” استمرّت في تحقيق شعبيّة هائلة دون أيّ انتقادات شديدة تخصّ حقوق الملكيّة.

ما هو ردّ صاحب الأغنية الأصلية؟

حول هذا الموضوع، قال النجم محمد حماقي في لقاء مع “Trending – MBC4“: “أغنية ‘حاجة مستخبيّة’ هي من ألحان مَدين، وكلمات محمد عاطف، وتوزيع أحمد ابراهيم، ومن إنتاج شركة نجوم ريكوردز”، مضيفاً: أحسست أنّ جميع الأطراف المعنية بالأمر كانت صامتة، والدوشة (الجلبة) حصلت من أناس ليس لهم حقوق في الأغنية. وذلك كان شيء غريب بالنسبة لي. لذا ليس لديّ ما أقوله”.

وعندما سألته المذيعة عن رأيه بالمشاهدات التي حقّقتها هذه الأغنية، ردّ قائلاً: “هذ النوع من الأغاني المكان الوحيد له هو اليوتيوب؛ لأنّهم ينتجونها بدون تصاريح، وبدون مصنّفات. لكن في نفس الوقت، أقول أنّها نجحت جدّاً في الشارع”.

ويبدو أنّ هذه ليست أوّل أغنية له يتم فيها سرقة اللحن، بل هناك أغانٍ أخرى؛ منها “يا ستّار“، و”أحلى حاجة فيكي“، و”في حضن عنيك“. لذا فقد قال تعليقاً على هذه الظاهرة: “أرى أنّ هذه الفكرة موجودة منذ فترة طويلة. إذ كان يقوم البعض بتركيب مونولوج على لحن أغنية ما لأم كلثوم أو عبدالحليم”. واستشهد بمثال على ذلك أغنية أم كلثوم التي تقول فيها “يلّي ظلمتوا الحب“، وأصبحت “يلّي ظلمتوا الرقص” في إحدى الأفلام.

اختتم حماقي بالقول: “النقطة الوحيدة التي أرى أنّها كانت مشكلة في الأزمة الحاصلة، هو وجود بعض الألفاظ التي لا يصح قولها”.

وبحسب موقع “سيّدتي.نت“، فإنّه “رفض مسامحة نجوم أغاني المهرجانات على تشويه أعماله، مؤكدا أنه بعض أغنياته تمت ترجمتها وتنفيذها باللغات التركية والهندية، ولم يمانع لأن هذا الاقتباس يؤكد نجاح الأغنية الأصلية”.

كيف علّق صاحب أغنية “بنت الجيران”؟

من جهته، أقرّ مؤدّي أغنية “بنت الجيران” بذلك، وقال، “طبعاً أخي وحبيبي أحلا مَدين. نقول لك أنّ الأغنية نجحت بلحنك. ويجب علينا أن نعطيك حقّك. وهي من أغنية ‘حاجة مستخبيّة‘ للنجم أخونا وحبيبنا محمد حماقي”.

كان من الواجب عليهم الحصول على موافقة أصحاب الملكيّة قبل إنتاج العمل، لكنهم على الأقلّ لم يتملّصوا من المسؤوليّة، واعترفوا أنّ الفضل يعود لصاحب اللحن الأصلي في تحقيق تلك المشاهدات الضخمة.

لذا من اليوم فصاعداً، سنحاول إعادة برمجة دماغنا على غناء “في جوّا قلبي حاجة مستخبيّة“، بدل “سكر محلّي محطوط عليه كريمة“. عسى أن تخرج من رأسنا ونستطيع النوم ليلاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
PINTEREST
INSTAGRAM