شاكيرا تحصل على شهادة في الفلسفة خلال فترة الحجر المنزلي!

شاكيرا تحصل على شهادة في الفلسفة خلال فترة الحجر المنزلي!

بينما نحن منشغلون بملء بطوننا في الحجر المنزليّ، حصلت النجمة شاكيرا على شهادة في الفلسفة القديمة من جامعة بنسلفانيا الأمريكيّة.

حسناً، ربما لم يكن الطعام وتحضير الوصفات محور اهتمامنا دائماً، فالبعض منّا عاد لصقل مهاراته القديمة مثل الرسم، أو الموسيقى، أو الكتابة… إلّا أنّ المغنيّة الكولومبيّة انتقلت بـ”تطوير الذات” إلى مستوى أعلى.

فبعد أن كان صغارها يخلدون إلى النوم، كانت شاكيرا تتوجّه لدراسة الفلسفة ضمن كورس بعنوان
الفلسفة القديمة: أفلاطون وأسلافه.

وهو إنجاز أثار إعجاب متابعيها ومعجبيها حول العالم. ليس لكونها شهادة علميّة فحسب، بل لأنّ شاكيرا:

  • تتقيّد بالحجر المنزلي والتباعد الاجتماعي وتشجّع معجبيها عليه
  • لا تتذمّر وتشتكي من الوضع الراهن
  • تعرف كيف تستثمر وقتها
  • لأنّها مُلهمة!

ففي منشورٍ لها على تويتر، غرّدت شاكيرا قائلة:

لقد تخرجتُ للتوّ من كورس “الفلسفة القديمة” البالغة مدّته 4 أسابيع من جامعة بنسلفانيا. أعلم أنّ هواياتي غير عمليّة، لكن الأمر أخذ مني ساعات طويلة بعد نوم الأطفال. شكراً لأفلاطون والأسلاف على كلّ ذلك الكم من “المتعة” خلال الشهر الماضي!

وأرفقت مع المنشور صورة لها ممُسكةً لابتوب يُظهر صورةً للشهادة، ورافعةً إبهامها بفخر. 👍

ومن بين التعليقات التي انهالت عليها:

🔶 “ملكة التعليم، شاكيرا؛ فيلسوفة مُعاصرة” — @HouseMebarak

🔷 “إنّنا نشجّع الملكات المثقّفات” — @witness_fran

🔶 “شكراً لإبرازك أهميّة التعليم في هذه الأوقات الصعبة. أعشق ما تفعلينه، والرسالة التي تنشرينها. أحبّك شاكيرا!”. — @chromaticIove

🔷 “إن التفكير النقدي، المُتجسّد في عمل أفلاطون والعديد من الفلاسفة الآخرين، هو عمليّ ومتّصل (بأحداث الواقع). تاريخ الفلسفة يحتوي على عدد لا يحصى من الموارد التي تساعدنا على الاستجابة للمشكلات المعاصرة. تهانينا!” — @RebeccaBamford

🔴 وقد استغلّت المنصّات التعليميّة هذا الإعلان، للفت الأنظار إلى الشهادات التعلميّة التي يقدّمونها في ظلّ الحجر المنزليّ.

حيث كتبت Saylor Academy أنّ مؤسستهم غير الربحية توفّر أكثر من 100 دورة على مستوى الكليّات الجامعية ودورات للمهارات المهنية بشكلٍ مجانيّ، وللجميع حول العالم.

شاكيرا أتقنت كلّ شيء! 👑

هذا الإعلان الأخير جعلنا نتساءل: هل هناك شيء لا تستطيع شاكيرا إتقانه! فهي مغنيّة متميّزة، ورائدة في العمل الخيريّ، وكاتبة أغاني، وراقصة بارعة (هل شاهدتم كيف أشعلت أجواء حفل الـ”سوبر بول” مع جينيفر لوبيز؟).

وبعمرها البالغ الـ42، فإنّها تجعلنا نؤمن أنّ العُمر ليس إلّا رقماً.

لذلك، نُبارك للاعب نادي برشلونة جيرارد بيكيه أنّه استطاع أن يأسر قلبها (نعم، ليس العكس!). ونتمنّى أن يبقيا معاً للأبد برفقة صغيريهما ساشا (5 أعوام)، وميلان (7 أعوام).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
PINTEREST
INSTAGRAM