10 أشياء يُمكنكِ تعلّمها من ديمة قندلفت، لتكوني امرأةً مؤثّرة ومميّزة

10 أشياء يُمكنكِ تعلّمها من ديمة قندلفت، لتكوني امرأةً مؤثّرة ومميّزة

عندما أقرأ روايةً ما عن بطلةٍ جامحة، قويّة، طموحة، شغوفة، وعميقة… لا أتخيل سوى ديمة قندلفت تلعب دورها. ليس لأنّها بارعةٌ جدّاً في التمثيل فقط، بل لأنّي أرى في ديمة هذه البطلة على أرض الواقع.

هي ليست ممثلّة ووجهاً جميلاً فحسب، بل نرى فيها الكثير من الخِصال التي تؤهّلها لتُصبح قدوةً للنساء.

ولأنّ كل واحدة منّا تحتاج إلى مصادر للإلهام، فقد جمعنا لكِ 10 دروس يُمكنكِ أن تتعلّميها من النجمة ديمة قندلفت لتكوني أفضل نسخةٍ من ذاتك!

(1) لا تتوقفي عند حدٍّ معيّن بطموحك

🔸 دخلت ديمة المعهد العالي للفنون المسرحيّ، وبالموازاة مع ذلك كانت تدرس أيضاً “التجارة والاقتصاد”. إلّا أنّها انقطعت عن الجامعة بعد انشغالها المهنيّ. لكن رغم النجاح الهائل الذي حقّقته في التمثيل، ووصولها إلى النجوميّة. عادت قندلفت لمواصلة دراستها وحصلت في العام 2013 على درجة البكالوريوس.

💚 الدرس: الطموح هو ليس السعي وراء الشهرة وجني المال، بل يتمثّل بالرضى عن النفس وعدم الاستسلام. لذا لا يهم أين أنتِ الآن في الحياة، يُمكنكِ دائماً البدء من جديد، أو العودة إلى أشياء لم تُكمليها بعد. لا تستسلمي!

🔸 تقول في الفيديو أدناه:

“لمّا تآمن بحالك الدنيا كلها بتآمن فيك
النجاح مو حظ، ولا فرصة وصلت بالصدفة.. النجاح قرار، وحدك قادر تاخدو “.

وما وصلت إليه خيرُ دليلٍ على كلامها…

(2) اهتمّي بصحّتكِ، وقومي بأيّ نشاطٍ بدنيّ!

🔸 ديمة لا تسبح لمجرّد قضاء وقتٍ ممتع، بل هي سبّاحة بكلّ معنى الكلمة. ومن فوائد هذه الرياضة: تحسين صحّة القلب والرئتين، زيادة الطاقة والقدرة على التحمّل، بالإضافة إلى الحفاظ على وزنٍ صحيّ وشدّ العضلات.

🔸 لذا فهي تهتمّ دائماً برشاقتها وصحّتها، عبر ممارسة الرياضة. كما أنّها تقوم بفحصٍ سنويّ للدم. وهذا الفحص ينصح به الأطباء لجميع الناس بشكلٍ روتينيّ، فهو يساعد في التأكّد من سلامة الجسم ووظائفه الحيويّة.

💚 الدرس: حاولي القيام بأيّ نشاط من شأنه زيادة معدّل نبضات القلب، حتّى ولو في المنزل (مثل رياضة الأيروبيك). ولا تبخلي على نفسك بالقيام بفحوصٍ طبيّة دوريّة، فهي ليست ترفاً، بل ضرورة.

(3) أوجدي هواية، وابرعي بها!

🔸 شاهدي براعتها في الرقص خلال برنامج “أكلناها” مع باسم ياخور في الفيديو أدناه. وإن شاهدتِ برنامج “شكلك مش غريب” ستتذكرين أيضاً روعة أدائها عندما قلّدت شاكيرا، وغيرها من النجوم.

🔸 إذن، رغم انشغالاتها، فإنّها تجد دائماً وقتاً لتفعل هواية تُشعل شغفها وتتدرّب عليها.

💚 الدرس: ابحثي عن هواية تثير حماسك، وانغمسي بها. ليس من الضروريّ أن تكون هواية إبداعيّة خارقة، بل أشياءُ مثل التدرّب على رسم تصاميم الأظافر، أو زراعة النباتات، أو أي شيء يشعركِ بالسعادة!

(4) أطلقي العنان لمواهبكِ، وعبّري عن نفسكِ

🔸 قبل أن تخوض غمار التمثيل، كانت ديمة قندلفت تشارك في الجوقات الغنائيّة. لكنّها لم تتخلَّ عن موهبتها وميلها نحو الموسيقى. لذا رغم كونها ممثّلة بالدرجة الأولى، تُشاركنا ديمة ببعض المقاطع التي تُبرز فيها صوتها الدافئ.

💚 الدرس: إن كان لديكِ شيء تودّين مشاركته مع هذا العالم، فلا تدعي أيّ شيء يمنعكِ عن ذلك — حتى لو كنتِ صغيرةً في السن، أو أصبحتِ أمّاً لثلاثة أولاد. فالفكرة ليست في المنافسة أو حبّ الظهور، إنما بإيجاد منفذ إبداعيّ لهذه الطاقة الكامنة بداخلك — لذا عبّري عن ذاتكِ، ولا تكبحي مواهبك.

(5) احترام البيئة واجبٌ علينا

🔸 تستغلّ ديمة قندلفت منصّتها واسمها للترويج لمواضيع مهمّة جدّاً؛ ففي فيديو فنيّ لها ألقت الضوء على التهديدات التي يواجهها كوكب الأرض، وضرورة أن نكون مسؤولين تجاه كوكبنا.

🔸 حيث كتبت ديمة معلّقةً عليه:

“هالمشروع اشتغلتو بآخر 2019 قبل كل اللي صار فينا..

واليوم صار وقت إنشرو أكتر من أي وقت مضى..
قدمتو من قلبي رسالة إلنا كلنا.. لنوعى.. ونحافظ عالأرض اللي حاملتنا.. لأن ما عنا بديل.. ما كنا مسؤولين بسلوكنا الفردي ولا الجماعي.. تلوث.. هدر وإسراف..
اليوم وكل يوم عم ندفع الثمن
محبتي.. ❤️”.

🔸 بحسب الصندوق العالمي للطبيعة، نواجه اليوم تهديداتٍ بيئيّة هائلة، أهمّها ظاهرة الاحتباس الحراريّ الناتجة بشكلٍ رئيسيّ عن حرق الوقود لتوليد الطاقة وإزالة الغابات.

💚 الدرس: تصرّفي بشكلٍ مسؤول تجاه القضايا الكُبرى، مثل البيئة. وكرّسي لو القليل من وقتكِ لها. فحتى الأفعال البسيطة قد يكون لها أكثر كبير، مثل: تخفيف استخدام الأكياس البلاستيكيّة، والتخفيف من هدر المياه والكهرباء، والتخفيف من مخلّفاتنا ونفايتنا المنزليّة.

(6) تمسّكي بشُعلة الإنسانيّة بداخلك

🔸 لقد وصلت ديمة إلى قممٍ شاهقة من النجاح، لكنّها لم تجلس في قصرٍ عاجيّ وتعزل نفسها عن معاناة الآخرين. بل إنّ إنسانيّتها وشعورها بالغير كان ولازال حاضراً دوماً معها.

من ضمن المبادرات الخيريّة التي شاركت بها، مبادرة دعم جميعة “بسمة” المكرّسة للأطفال المصابين بالسرطان.

🔸 كما لم يخفى عن أعيننا المنشور الذي شاركته، عن حال الفقير الذي لا يعرف أصلاً شكل النقود.

💚 الدرس: في عالمٍ يتعامل فيه البعض بشريعة الغاب، لا تتخلّي عن إحساسكِ بالآخرين بغية النجاة بنفسك… لا تنسي الأشخاص الأقل حظّاً منكِ — ادعميهم بأيّ وسيلة مُمكنة.

(7) ادعمي غيركِ من النساء

🔸 لا تتوانى ديمة عن المشاركة في الأدوار التي تتكلّم عن الظلم والاضطهاد الذي تتعرّض له المرأة. وقد شاركت مع معجبيها مقتطفات من بعض مسلسلاتها بهدف التصدّي لتعنيف النساء.

🔸 وفي أعقاب جريمة إسراء غريب؛ الشابّة الفلسطينيّة التي تعرّضت للضرب المُبرح من أفراد أسرتها ما أدّى إلى مقتلها — نشرت ديمة مشهداً مؤلماً من مسلسل أشواك ناعمة تتعرض فيها الشخصية للضرب من قبل والدها، وكتبت:

“قديه هالمشهد بيضايقني وبيوجع القلب.. الحقيقة بتكون أقسى بعد!
اللي صار مع إسراء ما بيقبلو عقل ولا ضمير ولا قانون ولا شرف..
أوقفوا تعنيف النساء وضربهنّ وقتلهنّ تحت مسمى الشرف! 🤚🚫❌”.

💚 الدرس: واجبنا كنساء أن نساند بعضنا، وندعم بعضنا، وأن نصرخ بأعلى صوتٍ عندما تتعرّض إحدانا للظلم. شاركيّ بأيّ شيء من شأنه أن يساعد النساء المستضعفات.

(8) التسامح مع الأديان

🔸 كلّلت ديمة قندلفت رقيّها الإنسانيّ عبر زواجها بشخصٍ من غير ديانتها، وهو الأستاذ هُمام الجزائريّ. وقد كتبا على بطاقات دعوة زفافهما قول جبران خليل جبران:

“إذا المحبة أومت إليكم فاتبعوها”.

💚 الدرس: علينا أن نتعلّم التحرّر من التحزّبات والتعصّب من انتماءتنا وأن نتوحّد في إنسانيّتنا. فلنتوقف عن قول “نحنُ”، و”هُم”؛ لأنّ الذي يجمع بيننا أكثر بكثيرٍ من الأشياء التي تفرّقنا.

(9) انشري الرسائل الإيجابيّة

🔸 منصّات التواصل الاجتماعيّة مليئة بمنشورات النميمة، والكراهية، والجبهات المُشتعلة، لذا فإنّنا نُقدر صوت ديمة الذي ينشر رسائل تتغنّى بالحُب والسلام.

💚 الدرس: لا تتردّي بمشاركة الأقوال المُلهمة أو المحفّزةللآخرين، فقد تلامس شغاف قلوب الكثيرين وتدفعهم للتفكّر وإحداث تغييرٍ بحياتهم.

من ضمن الأشياء الرائعة التي نشرتها:

“أحبب الجميع، وثق بالقليل، ولا تخطىء بحق أحد”. – وليم شكسبير 👇

(10) تحلّي بالجرأة الكافية للظهور بمكياج و بدون مكياج

🔸 النجمات على منصّات وسائل الواصل الاجتماعي معرّضات دائماً لضغطٍ هائل كي يظهرن دائماً بإطلالات جماليّة مُبهرة، ويُبرزن كل شيء بصورة “مثاليّة”.

لكنّ ديمة أقوى من هذا الضغط، فهي جريئة بما يكفي لمشاركة متابعيها صوراً من دون مكياج تُظهر جمالها الطبيعيّ. ومبادراتٍ مثل هذه تؤثّر كثيراً على الفتيات اليافعات اللواتي يواجهن مشاكل ثقة بالنفس.

🔸 لقد كتبت على واحدة من الصور:

“أحبُّ أن أبدو على طبيعتي”.

💚 الدرس: لستِ مضطرّة لأن تظهري دائماً بإطلالة منمّقة. أحبّي نفسك بكلّ حالاتك. حاولي أن تعوّدي نفسكِ على الظهور من دون مكياج بين الحين والآخر، ليس لأجل شيء. إنما لتُظهري لذاتك المحبّة التي تستحقّها.

 إن أعجبتكِ هذه المقالة، اتركي لنا تعليقاً في صندوق التعليقات بالأسفل، أو على صفحاتنا على الفيسبوك، والإنستغرام!.

3 أراء حول “10 أشياء يُمكنكِ تعلّمها من ديمة قندلفت، لتكوني امرأةً مؤثّرة ومميّزة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
PINTEREST
INSTAGRAM