10 نصائح قيّمة من أجل التحكّم بالغضب — لكِ ولأحبائك!

10 نصائح قيّمة من أجل التحكّم بالغضب — لكِ ولأحبائك!

إنّ الشعور السريع بالغضب قد يكون سلوك مكتسب ومرتبط بالتجارب والبيئة المحيطة. مع ذلك، تشير بعض الدراسات إلى أنّ الجينات الوراثية قد تساهم به؛ مثله مثل أيّ سمةٍ نفسيّة أخرى.

هذا يعني، أنّه إذا كان أحد الأبوين عصبيّاً وسريع الغضب، سيكون الأولاد أكثر عرضة للشعور بالانفعال على صغائر الأمور.

هل يعني أنّ التحكّم بالغضب هو أمرٌ مستحيل؟

على العكس تماماً، مهما كانت أسباب انفعالاتنا، يُمكن دائماً التحكّم بها، وتدريب أنفسنا على التعامل معها.

ففي حين أنّ الحديث عن هذا السلوك والبحث في أسبابه قد يطول، سنعطيكِ في إبرولا 10 خطوات مبسطة لتساعدكِ أنتِ أو أحبائكِ ممّن يعانون من هذه المشكلة.

👇 10 نصائح قيّمة من أجل التحكّم بالغضب 👇
1. 🔴 انتبهي إلى ما تقولينه داخل نفسك

ألغي من قاموسك عباراتٍ مثل: “أنا عصبيّة”، أو “أنا سريعة الغضب”. فتكرارها يرسخ السلوك الانفعالي لديكِ، بل ردّدي بعقلك جملاً مثل “أنا هادئة”، أو “أستطيعُ ضبطَ نفسي”… .

2. 🔴 تمرين التخيّل

تخيّلي موقفاً حصل معك و تسبّب لكِ بالانفعال، راجعي كل تفاصيله، ثمّ توقفي عند نقطة انفعالك وأضيفي عليه من مخيلتك سلوكك وأنتِ بكامل هدوئك.
كرري هذه الطريقة وطبقيها على كل المواقف التي تسببت بإغضابك، أو بردّة فعلٍ قويّة غير مبرّرة.

3. 🔴 الآن اختلقي ( في خيالك ) أيَّ موقف يثير غضبكِ عادةً، وتصوّري أنّكِ تُنهين الموضوع بطريقةٍ هادئة ومتزنة.

🔸 فائدة التخيل هي أنك تقومين ببرمجة عقلك، و تعويده على السلوك الهادئ، وترسيخ هذه الفكرة فيه.

🔹 ومن فوائد التخيّل أيضاً هو أنّ العقل يخزّن كل ما تتخيلينه، و بالتالي لن تشعري بأن الموقف الذي صادفك هو موقفٌ جديد بل هو تجربة مكررة تعاملتِ معها من قبل و كنتِ هادئة و بالتالي ستكونين أكثر ثقة بنفسك. (هذه النصيحة تنطبق على كل شيء، ليس على التحكّم بالغضب فقط).

4. 🔴 تدرّبي على هذا التمرين بشكلٍ يوميّ قدر المُمكن

يُنصح بتكرار هذا التمرين لمدّة شهر او 21 يوماً على الأقل و تأكدي من أنك ستنجحين في السيطرة على غضبك و ضبط نفسك وسيلاحظ الجميع التغير الذي أصابك.

5. 🔴 حاولي الوصول إلى جذر شعوركِ بالغضب

الشعور بالغضب قد يكون إشارة على مشاكلٍ أخرى مكبوتة في داخلنا. فالزوج الذي يواجه مشاكلاً في عمله، قد يغضب بشكلٍ غير مبرّر على زوجته لأنّه لا يُمكنه التنفيس عن غضبه أمام مدير الشركة مثلاً. (دون أن يدرك هو ذلك).

حتّى أشياء أخرى مثل الحرمان العاطفيّ قد تكون سبباً في الانفعالات غير المبرّرة.

لذا من الضروريّ التأمّل فيما إذا كانت هناك أسباب كامنة وراء هذا الغضب.

6. 🔴 احصلي على قسطٍ وافرٍ من النوم

هناك الكثير من الدراسات التي تُثبث وجود روابط وثيقة بين النوم والشعور بالغضب والضيق، آخرها بحث قامت به جامعة آيوا الأمريكيّة عام 2018.

لذا احرصي على أخذ قسطٍ وافرٍ من النوم. (للحصول على نصائح طبيّة تساعدكِ على النوم، اضغطي هنا). وطبعاً، خفّفي من الكافيين!

7. 🔴 تأكدي من هرموناتك!

عدم انتظام الهرمونات هو من أحد مسبّبات الشعور بالغضب غير المبرّر. ولهذا السبّب تعاني النساء من اضطرابات المزاج قبل الدورة الشهريّة وخلالها.

كما أنّ الأمراض المرتبطة بالهرمونات، مثل اضطراب الغدّة الدرقية، تؤثّر سلباً على المزاج. لذا إن كان مزاجكِ سيّئاً طوال الوقت، يُنصح باستشارة طبيب للتأكّد من عدم وجود أسباب صحيّة تؤثّر في ذلك.

8. 🔴 أوجدي منفذاً للتنفيس عن غضبك
  • ممارسة الرياضة — ولو في المنزل — ولو لربع ساعة، قد يكون له تأثير هائل عليكِ. (تعرّفي أكثر على رياضة الأيروبيك هنا).
  • جرّبي الغناء بصوتٍ مرتفع على أغانٍ حماسيّة
  • جرّبي كتابة الأشياء التي تضايقكِ
  • جرّبي مشاهدة الفيديوهات المُضحكة والترفيه عن نفسك
  • جرّبي التأمّل والتنفّس العميق
9. 🔴 سامحي نفسك!

الغضب هو شعورٌ بشريّ طبيعيّ. وكل شخص لديه نقاط ضعف ومكامن قوّة مختلفة في شخصيّته. لذا سامحي نفسك على انفعالاتكِ. فكلّما زاد شعورك بالذنب تجاه نفسك، زادت معه المشاعر السلبيّة التي من شأنها أن تغذّي الغضب. وطالما أنّكِ تدركين وجود مٌشكلة، فقد قطعتِ نصف الطريق. لكن تذكّري… 👇

10. 🔴 يُمكنكِ دائماً التحكّم بالغضب

السيطرة على الغضب هي عادة، وليست ميزة يمتلكها بعض الناس عن غيرهم. لذلك، كلّما تدرّبتِ عليها أكثر، زادت قدرتكِ على تطبيقها. ومع كلّ موقفٍ تضبطين فيه أعصابكِ، تُصبحين أكثر قوّة في التحكّم بانفعالاتكِ.

مصادر المقالة: 1، 2، 3

لا تعليقات بعد على “10 نصائح قيّمة من أجل التحكّم بالغضب — لكِ ولأحبائك!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
PINTEREST
INSTAGRAM