متلازمة ما قبل الحيض: 80% من النساء يُصبن بها — إليكِ ما يجب معرفته عنها

متلازمة ما قبل الحيض: 80% من النساء يُصبن بها — إليكِ ما يجب معرفته عنها

هل سبقَ لكِ وأن شعرتِ بتقلّباتٍ كبيرة بالمزاج، مع أوجاعٍ في البطن أو الرأس في الفترة التي تسبق قدوم الحيض؟ هذا على الأغلب سببه “متلازمة ما قبل الحيض”، وهي تحدث مع حوالي 80% من النساء.

لكن ربما مررتِ بهذه الاضطرابات من قبل، ولم يخطر لكِ ربطها بموعد الحيض.

متلازمة ما قبل الحيض هي عبارة عن مجموعة من العوارض الجسديّة والنفسيّة التي تمرّ بها المرأة قبل أسبوع أو حتّى أسبوعين من قدوم الطمث. أحياناً، قد تكون شديدة لدرجة أنّها تؤثّر على أنشطتها اليوميّة والمُعتادة.

👇 إليكِ أعراضها، وأسبابها، وطرق التخفيف منها، ونصيحة أخرى مهمّة في آخر المقالة! 👇

🔴 ما هي هذه الأعراض تحديداً؟

من المُمكن الإصابة بواحدة أو أكثر من هذه الأعراض التالية:

  • الشعور بالضيق والغضب
  • تقلّب المزاج
  • القلق والتوتّر
  • الاكتئاب والبكاء على صغائر الأمور أو من دون أسباب تستدعي ذلك
  • آلام في الظهر، أو في البطن، أو في الرأس
  • إمساك أو إسهال
  • نفخة البطن والنفخة المعويّة
  • اضطراب بشهيّة الطعام: شهيّة زائدة، أو قلّة الشهيّة
  • اضطراب بجودة النوم
🔴 متى تستدعي “متلازمة ما قبل الحيض” التدخّل الطبي؟

إذا كانت هذه الأعراض حادّة وأصبحت تؤثّر على علاقتكِ بالآخرين (مثل الغضب والحزن الخارج عن السيطرة)، وبدأت تشكّل عائقاً لكِ في المنزل والعمل. فهي تستحقّ الاستشارة الطبيّة حتماً.

لكن هناك أيضاً إشارات يجب الالتفات إليها:

  • إذا أصبحت الدورة الشهريّة قصيرة جدّاً أو طويلة جدّاً — على غير المعتاد
  • إذا أصبح الطمث غزيراً جدّاً
  • إذا بدأتِ تلاحظين وجود التخثّرات الدمويّة بشكلٍ متواصل
  • انتشار البثور بشكلٍ كبير على البشرة

إن اختبرتِ أيّ واحدة من هذه الإشارات، يتحتّم عليكِ الذهاب إلى طبيبٍ مُختص.

🔴 ما سببها؟ ومن هنّ النساء الأكثر عرضة لها؟

لا يوجد أسباب مُثبتة لهذه المتلازمة، لكن يُعتقد أنّ العامل الذي يلعب دور بـ”متلازمة ما قبل الحيض” هو: التقلّبات الهرمونيّة التي تحدث في جسم المرأة بعد الإباضة؛ أي قبل الحيض بـ14 يوماً تقريباً.

فبعد الإباضة تهبط مستويات هرمونيّ الإستروجين والبروجستيرون بشكلٍ كبير إن لم يحدث حمل.

لكنّ هذه الهرمونات تبدأ بالعودة لمستوياتها الطبيعيّة تدريجيّاً عندما يحدث الطمث..

النساء أكثر عرضه لهذه المتلازمة في نهاية العشرين حتى أواخر الأربعين.

🔴 ماذا نفعل للتخفيف منها؟

عندما تشعرين بهذه الأعراض، يُنصح باتباع ما يلي:

  • التخفيف من المشروبات التي تحتوي على كافيين: مثل القهوة السوداء، النسكافيه، والكابتشينو.
  • التخفيف من السكريّات والكربوهيدرات: مثل الحلويات، والمعجّنات، والمعكرونة.
  • التخفيف من كميّة الملح المُستخدمة في الأطباق.
  • الإكثار من الأطعمة النيئة من الخضروات والفواكه.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على ألياف: مثل الحبوب الكاملة، والبقوليات، والمكسّرات.
  • حاولي الابتعاد عن أيّ مسببات للتوتّر من حولك.
  • استعيني بطرقٍ من شأنها أن تخفّف الضغط النفسي عليكِ؛ مثل التنفّس العميق، أخذ قسط وافر من النوم، التحدّث مع أشخاص مقرّبين، وجرّبي ممارسة التأمّل.

وحاولي أن تجعلي الرياضة جزءاً من نمط حياتكِ. يُنصح عموماً بممارسة رياضة الآيروبيك خمسة أيّام في الأسبوع، لمدّة نصف ساعة. (لتعرفي أكثر ما هي رياضة الأيروبيك، وكيف تحسّن صحتكِ الجسديّة والنفسيّة — اضغطي هنا)

كما يُنصح بالابتعاد عن التبغ، ومشتقّاته.

🔴 نصيحة أخيرة مهمّة:

💚 نقترح عليكِ تحميل تطبيق حاسبة الدورة الشهريّة — فهي تذكّركِ بموعد الطمث والإباضة، وبالتالي يُمكنكِ معرفة فيما إذا كانت جسمكِ يعاني من أعراض “متلازمة ما قبل الحيض” بعد الإباضة وقبل الطمث.

🔸 جرّبي هذه الحاسبة — لهواتف الأندرويد: اضغطي هنا. لهواتف الآيفون: اضغطي هنا.

💚 كما يُمكنكِ أيضاً تسجيل ملاحظات عن مزاجكِ كل يوم، وعن مدى نشاطكِ — فخلال شهر تقريباً ستكوّنين فكرة عن طريقة تعامل جسمكِ مع التقلّبات الهرمونيّة.

إن أحببتِ هذه المقالة، اتركي لنا تعليقاً في صندوق التعليقات أدناه، وتابعينا على الفيسبوك، والإنستغرام!.

مصادر المقالة: 1، 2، 3، 4، 5، 6، 7، 8

4 أراء حول “متلازمة ما قبل الحيض: 80% من النساء يُصبن بها — إليكِ ما يجب معرفته عنها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
PINTEREST
INSTAGRAM