5 طرق بسيطة من أجل تحسين الصحّة ، تناسب المدخنين وعشاق الوجبات السريعة!

5 طرق بسيطة من أجل تحسين الصحّة ، تناسب المدخنين وعشاق الوجبات السريعة!

يقولون دائماً أنّه يجب علينا الاهتمام بصحّتنا، لكن من الأصح القول أنّه من حقّ جسمنا علينا أن نعتني به، لأنّه يبذل قصارى جهده لنبقى على قيد الحياة. إلّا أنّ الأمر صعب التطبيق حقيقةً.

ففي عالمٍ مثاليّ، يجب أن نحصل على 7 أو 8 ساعات من النوم، ونتناول الأطعمة الطازجة، ونتخلّى كليّاً عن التدخين، ونمارس الرياضة كلّ يوم، ونقلع عن المشروبات الاصطناعيّة .. .

لكنّ الواقع أبعد ما يكون عن ذلك، فضغوطات الحياة وتقلّباتها قد تدفعنا أحياناً إلى ممارسة عاداتٍ غير صحيّة. مع ذلك، يُمكننا إيجاد بعض الطرق المضادّة لتلك العادات ونخفّف تأثيرها.

إليكِ أدناه 5 طرق بسيطة من شأنها أن تساعد في تحسين الصحّة من دون مجهود! 👇 👇 👇

(1) القليل من التحسين، أفضل من لا شيء

فحتى لو كنتِ مدخّنة مثلاً، بإمكانكِ إيجاد منافذ تساعد في تحسين الصحّة ، وذلك عبر التحسّن التدريجي البطيء من دون لوم الذات.

إن كنتِ لا تستطيعين حاليّاً الإقلاع عن التدخين أو تناول الأطعمة غير الصحيّة بكثرة، فلا تجبري نفسك على ذلك — ولا تشعري بالذنب حيال ذلك.

 🔶 كلّما زاد شعوركِ بالذنب، وحاولتِ كبتِ رغباتك، ستشتهين التدخين والطعام الدسم أكثر..

بدلاً عن ذلك، قومي بأيّ خطوة ولو صغيرة، توجهكِ نحو الطريق الصحيح:

  • احسبي عدد السجائر التي تدخّنينها، وحاولي في البداية أن تتخلّي عن سيجارة واحدة لا أكثر.. وكلّما أتيحت لكِ الفرصة في التخلّي عن سيجارة أخرى، قومي بذلك.
  • لا تحرمي نفسكِ من وجبة الماكدونالدز الشهيّة تلك! لكن بدلاً من تناول الوجبة بكاملها، حاولي أن تقلّلي من كميّتها!
  • كوب المشروب الغازيّة المفضّل لديكِ، بدلاً من شربه كلّه — اشربي نصفه!

🔹 وعلى هذا المنوال، تدريجيّاً، ستجدين نفسكِ في مكانٍ أفضلٍ بكثير ممّا كنتِ عليه مُسبقاً.

(2) ليس هناك وقتٌ للرياضة، لا مشكلة!

نحنُ في إبرولا نشجّع دائماً على ممارسة الرياضة ولو لربع ساعة يوميّاً، إذ نرى أنّها أحد أهم الوسائل في تحسين الصحّة . لذلك كتبنا عن 40 فائدة لرياضة الأيروبيك!

🔸 لكن إن كنتِ لا تطيقين الرياضة، فلا تؤنّبي نفسك. المهم ألّا تتخلّي كليّاً عن الحركة! جرّبي مثلاً:

  • الصعود على السلالم بدل استخدام المصاعد
  • اذهبي مشياً إلى الأماكن غير البعيدة — لا تستهيني بفوائد المشي العظيمة على الجسم والنفسيّة
  • ارقصي كلّ يوم على أغنياتِك المفضّلة، برفقة صديقاتكِ أو حتى لوحدكِ في غرفتكِ
  • قوميّ بأيّ حركة تنشّط جسمكِ خلال فترة الإعلانات على التلفزيون
  • خذي فترات استراحة في العمل، وتجوّلي قليلاً في المكان، إن أُمكن ذلك

🔹 باختصار: اقتنصي أيّة فرصة يُمكنكِ فيها تحريك جسمكِ.. حتى لو كانت عبارة عن بضع حركات تمدّد في الصباح.

(3) استمعي إلى إشارات جسمك!

في كثير من الأحيان، نصاب بأعراضٍ جسميّة غير مرغوبة، لكننا نعالجها ظاهريّاً فقط. دون أن نحاول فهم سببها.

🔸 فمثلاً، إذا أصبتُ بأوجاعٍ في الظهر، لا تسارعي إلى أخذ المسكّنات، بل ابدئي بمراقبة هذه الأوجاع:

  • كم مرّة تحدث في اليوم؟
  • بعد الطعام أو قبل الطعام؟
  • هل هناك أعراض أخرى ترافق هذه الأوجاع؟
  • هل هناك تغيير طرأ على حياتك قبل هذه الأوجاع؟

ربما يحاول جسدكِ إخباركِ أنّكِ بحاجة إلى مزيدٍ من الحركة، أو الجلوس بطريقةٍ صحيّة أكثر … حاولي أن تفهمي السبب المحفّز لهذه الأوجاع. فالإأصابة مثلاً بأوجاع البطن والإسهال، قد يكون دليلاً على حساسيّة الجلوتين!

🔹 تذكّري:

بعض الآلام الجسديّة قد تكون إشارةً لأمراض تتطلّب علاجاً ملحّاً، لذا لا تبخلي على نفسك بزيارة الطبيب عندما تصبح هذه الآلام متواصلة.

الإصغاء إلى جسمنا هو أحد أهم الطرق في تحسين الصحّة !

(4) اخدعي جسمكِ ليتناول الطعام الصحيّ!

🔸 الأطعمة المغذيّة هي أيضاً ركيزة أساسيّة في تحسين الصحّة، يُمكنكِ دمجه في طعامك بطرق عديدة:

  • إن كنتِ لا تحبّين الفواكه، جرّبي ببساطة عصرها أو إضافتها إلى الخلّاط مع الحليب أو الماء. كما يُمكنكِ تناولها إلى جانب كرات البوظة المفضّلة لديكِ. عدا عن ذلك، إليكِ 10 أفكار لتتبيل سلطة الفواكه!
  • إن كنتِ لا تحبّين الثوم والبصل وهذا النوع من الخضروات، استخدميها كمعجون في الطعام:
    اهرسي الثوم مع الزيت النباتي وأضيفي إليه القليل من الملح والسكر، واستخدميه بدل فصوص الثوم الكاملة.
    قلّي بالزيت البصل حتى يذبل، واهرسيه إلى أن يصبح كالمعجون واستخدميه في الطبخ!
  • أحياناً الطعام الصحيّ يكون طيّب المذاق، لكننا لا نعرف كيفيّة طهيه بطريقةٍ لذيذة.. إليكِ هنا 3 توابل تمنح أطباقكِ نكهاتٍ لا تُقاوم!
  • كلّما سنحتِ لكِ الفرصة، استبدلي الطعام المعلّب بالطعام الطازج — الفطر الطبيعيّ، بدل المعلّب، الفول الطبيعيّ، بدل المعلّب … .
  • خفّفي من كميّات الملح والسكّر المُستخدمة في طعامكِ، وتدريجيّاً ستبدئين بالاستمتاع بمذاقها من دون الكثير من هذين المكوّنين.
(5) تنفّسي بعُمق لمدّة خمس دقائق يوميّاً!

بصراحة، أسهل عادةٍ يُمكنها المساهمة في تحسين الصحّة هي “التنفّس العميق”.

🔸 وهو التنفس من الأنف، إلى أن يمتلئ البطن والرئتين بالهواء، ومن ثمّ الزفير. يفضّل أن يكون الزفير عن طريق الأنف أيضاً.

افعلي ذلك ولو لخمس دقائق كل يوم؟ هل هذا كثير؟ لا نعتقد ذلك… لكن هذه الخمس دقائق قادرة على أن تمنح جسمكِ الفوائد التاليّة:

  • ستدخل جسمكِ بحالة من الاسترخاء وتقلّل التوتّر
  • التنفس العميق يحفز إفراز الإندورفين في الجسم، وهذا الهرمون يخفّف الشعور بالألم ويمنحنا إحساساً بالراحة النفسيّة
  • يساعد في صحّة القلب والرئتين
  • يزيد من نشاط الجسم
  • يخفض الضغط
  • يحسّن الهضم
  • يعزّز المناعة

🔹 نتمنّى أن تعطيكِ هذا المقالة الأمل من أجل تحسين الصحّة وعيش حياةٍ أفضل!

إن أحببتِ محتوانا، اتركي لنا تعليقاً في صندوق التعليقات أدناه، وتابعينا على الفيسبوك، والإنستغرام!.

قد يهمّك أيضاً:

❤️ إليكِ هذه الحيلة السهلة لحماية نظركِ من الغباشة الناتجة عن الإجهاد

❤️ الضوء الأزرق: هل يجب حماية العينين منه عند استخدام الشاشات الرقميّة بكثرة؟

رأيان حول “5 طرق بسيطة من أجل تحسين الصحّة ، تناسب المدخنين وعشاق الوجبات السريعة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
Facebook
Facebook
PINTEREST
INSTAGRAM