توقّفي عن مقارنة نفسك مع مشاهير الإنستغرام وغيرهم، إليكِ الحقيقة هنا

توقّفي عن مقارنة نفسك مع مشاهير الإنستغرام وغيرهم، إليكِ الحقيقة هنا

إن كنتِ من الفتيات اللواتي ولدن في أواخر التسعينات وبداية الـ2000، فأنتِ أكثر فئة معرّضة لضغوط معايير الجمال على وسائل التواصل الاجتماعي (كالإنستغرام)، وذلك لأنّكِ في عمرِ المراهقة، أو في ريعان شبابكِ.

🔴 لكن ما هي معايير الجمال على وسائل التواصل الاجتماعي؟

باختصار، هي كل مواصفات لا تمت للواقع بصلة.. كل شيء فيها مثالي، وخارق للطبيعة من شدّة مثاليته. (بطن ممسوح، خصر منحوت، وأثداء ممتلئة… إلخ ) مثل دمى الباربي.

🔴 كيف يمكنهنّ إذاً يحققن تلك الإطلالات المثالية؟

الجواب سهل، لكنه يغيب عن ذهن أيّ شخصٍ يتصفح وسائل التواصل الاجتماعي.. الجواب هو الفوتوشوب وغيرها من برامج وتطبيقات تعديل الصور.

ربما تقولين في نفسكِ، أنّ عمليات التجميل، والنقود الكثيرة قد تجعل ذلك ممكناً، لكن دعينا نخبركِ أنّ كايلي جينر التي تبلغ ثروتها حوالي 900 مليون دولار، هي من أكثر الأشخاص المولعين بتعديل صورهم بشكلٍ مفرط.

تخيّلي، رغم كلّ عمليات التجميل التي خضعت لها كايلي، ورغم كل خبراء التجميل والعناية بالبشرة والجمال المتواجدين تحتُ تصرفها، لا تزال تجدُ نفسها غير “مثالية” بما يكفي لنشر صورها من دون تعديل على الإنستغرام.

🔴 ما هي مشكلتنا مع مشاهير الإنستغرام؟

هي وغيرها أحرارٌ طبعاً، وهذه حياتهم وخياراتهم، المشكلة تكمن في من يشاهدون هذه الصور المعدّلة ويقارنونها بشكلهم على أرض الواقع. ولهذا السبب فقد شهدت الجراحة التجميلية شعبيّة هائلة بعد أن أصبحت السوشال ميديا جزءاً لا يتجزأ من حياتنا.

🔸 فالتعديلات تلك لا تقف عند تحسين إضاءة الصورة، ومسح البثور وحبوب الوجه مثلاً.. . إنما يقمن بنحت خصرهن، وتكبير أثدائهن ومؤخرتهن، وطمس الوجه، ومسح بطونهن، وتغيير بنيتهنّ العظمية في سبيل الظهور مثل دمى الباربي.

نحنُ لا نلومهن بصراحة، فعلى الأغلب أنهنّ أيضاً ضحايا هذا التسويق الهائل لصور الجسم المثالي، والوجه المثالي.. لكننا نريدكِ أن تعرفي أن لا شيء من هذا واقعيّ.. الأمر كلّه يعتمد على زاوية الصورة، الإضاءة، وضعية الجلوس أو الوقوف، والأهم من كل ذلك: برامج تعديل الصور..

🔴 مشاهير الإنستغرام يروّجون عن قصد أو عن غير قصد للجراحة التجميلية:

لقد أثبتت العديد من الدراسات الحديثة أنّ وسائل الواصل الاجتماعي لها أثر سلبيّ هائل على الصحة النفسية بسبب المقارنات المستمرة سواء بالشكل أو بنوع الحياة. والإنستغرام طبعاً هو الأسوأ من بين هذه المنصات، بحسب صحيفة التايم.

نحن لسنا ضد التجميل، على العكس، هو واحدة من طرق تدليل النفس وحب الذات، وقد التقينا من قبل الدكتور بشار اسماعيل لنسأله عن إجراءات البوتوكس والفيلر وغيرها من تلك الإجراءات (اطلعي على المقالة هنا).

🔸 لكن… ما يحدث هو أنّ الكثير من مشاهير الإنستغرام ومتابعيهم يقعون في متاهةٍ ليس لها نهاية من التجميل الهوسيّ، ولا يصلون إلى مرحلة الرضى التام عن مظهرهم. وهذا يجبرهم على فتح ورشة مستمرّة لـ”تعديل” هذا و”تجميل” ذاك.

وربما المشكلة الأكبر، هو أنّ عدد هائل من المتابعات اليافعات لا يمتلكن ما يكفي من المال لافتتاح تلك الورشة، فيدخلن في حالةٍ من الإحباط وعدم الثقة بالنفس.

🔴 ما الحل إذاً؟

الحل هو أن تذكّري نفسكِ باستمرار أنّ كل صورة مثالية على الإنستغرام هي ليست الحقيقة. وأنتِ ليس مطلوباً منكِ أن تتماشي مع تلك المعايير الغير قابلة للتحقيق. لأنّها أصلاً لن تجذب لكِ سوى الاهتمام غير المرغوب به من بعض الناس. (تعرفين ما نقصده! هناك حثالةٌ من الناس على هذه المنصات).

والأهم، أن تعرفي أن الحلول الخارجية؛ مثل التجميل وتعديل الصور، لا يمكنها أن تحل مشكلة داخلية؛ مثل الثقة بالنفس وطريقة رؤيتكِ لنفسك.

🔴 بين الإنستغرام والواقع:

لنعيدكِ إلى أرض الواقع، استعنّا بحساب (بيوتي فالس – beauty.false) الذي يسلط الضوء على الفرق بين صور الإنستغرام والصور الحقيقيّة.

واحدة من مشاهير الإنستغرام المعروفين هي سيندي كيمبرلي، شاهدي الفرق بين صور الإنستغرام المنمّقة بشكلٍ مثالي وبين صور الواقع التي تشبهنا جميعاً.

العارضة الروسية أناستازيا كفيتكو

كيم كارداشيان…

🔴 الكثير من الأشياء في حياتنا باتت تعتمد على وسائل التواصل الاجتماعي. لذا من غير المنطقي أن تعزلي نفسك عنها، لكن ننصحكِ أن تقومي بهذه الأشياء للتخفيف من أثرها عليكِ:

  • أي محتوى يدخلكِ في دوامة المقارنات، توقفي عن متابعته
  • ذكري نفسكِ باستمرار أنّ صور الإنستغرام والسوشال ميديا هي بمثابة إعلان: الإعلان يعطي انطباعاً بأن المنتج خارق ويتفوق على بقية المنتجات في السوق… المنتج في السوشال ميديا هو الشخص بحدّ ذاته.
  • تابعي صفحات تطوير الذات، أو أشياء ممتعة مثل الحيوانات الأليفة، أو صور الميمز
  • لا تفتحي وسائل التواصل الاجتماعي في أوقات غير مناسبة؛ قبل النوم، أو عند الاستيقاظ
  • لا تقيسي قيمتكِ بعدد الإعجابات أو المشاهدات… فالشعبية لا تتساوى مع قيمة الشخص
  • ليس من الضروري أن توثقي كل شيء على السوشال ميديا، عيشي اللحظة واستمتعي بها

🔴 إن أحببتِ محتوانا حول مشاهير الإنستغرام، اتركي لنا تعليقاً في الأسفل، ولا تنسي متابعتنا على الفيسبوك، والإنستغرام!.

مقالات شبيهة:
❤️ في عالمٍ مليء بالتصنّع، نجمات متألقات ينشرن صورهنّ بدون مكياج
❤️ ليس هناكَ عيوبٌ بجمالِك: أغنيةٌ تخاطبك عبر مرآتك

لا تعليقات بعد على “توقّفي عن مقارنة نفسك مع مشاهير الإنستغرام وغيرهم، إليكِ الحقيقة هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
PINTEREST
INSTAGRAM