4 طرق يتعامل فيها جسمنا مع الضغط النفسي: أيها تنطبق عليك؟

4 طرق يتعامل فيها جسمنا مع الضغط النفسي: أيها تنطبق عليك؟

مهما كان نوع المشاكل ومسببات الضغط النفسي التي يمر بها الإنسان، فإن الجسم لا يفرق كثيراً بينها لأن هدفه في الحقيقة هو شيءٌ واحد فقط: الحفاظ على الجنس البشري واستمرار وجوده.

ومع تعقّد الحياة الاجتماعية وتطوّرها، أصبح العقل البشري غير قادرٍ على التفريق بين الحوادث التي تهدد وجوده بالفعل؛ مثل الجوع أو التعرض لهجوم من حيوانٍ مفترس، وبين المواقف النفسية التي تهدد هويته وكيانه.

لهذا السبب، نجد الكثير من الناس يحتدّون في الدفاع عن معتقداتهم وآرائهم، لأنهم يعتبرون تلك المعتقدات امتداداً لوجودهم، وأيّ تهديدٍ لها، هو بمثابة تهديد لوجودهم — هم لا يفكرون بذلك بطريقةٍ واعية طبعاً، لكن هذا ما يجري وراء الكواليس داخل دماغنا المذهل.

بالإضافة إلى ذلك، أصبح هناك قائمة غير منتهية من مثيرات الضغط النفسي: مثل اجتياز الامتحانات، تكوين صورة اجتماعية جيدة، شراء مقر للسكن، العثور على شريك، اجتياز مقابلات العمل، توفير دخل مالي جيد، الالتزام بالقوانين أو العادات المقبولة والمستحبة، وغيرها من الأشياء التي تضمن انتماءنا في المكان الذي نعيش فيه.

وأيّ اختلال أو تهديد لتلك الأشياء المهمة بالنسبة لنا، سوف يبدأ جسمنا بالتعامل مع ذلك الضغط النفسي بأربع طرق — تابعي القراءة الأدناه للاطلاع عليها ولتعرفي أيّ واحدةٍ منها تنطبق عليك أكثر من غيرها. 👇👇👇

(1) استجابة “القتال”

تتلخص استجابة القتال ببعض أو كل من هذه الأعراض:

  • الغضب غير المبرر ونوبات الانفعال
  • العدوانية
  • الرغبة في فرض السيطرة على الأشخاص أو التحكم بما يجري حولهم
  • المطالبة بسلوك مثالي من الآخرين
  • الرغبة في النفوذ والسلطة
  • اتخاذ قرارات بشكل اندفاعي من دون تأمل العواقب
  • الحزم والترهيب
  • انتقاد الآخرين بشكلٍ متواصل

هذه الاستجابة أكثر شيوعاً لدى الرجال. (إليك هنا 10 نصائح قيمة للتحكم بالغضب والانفعالات).

(2) استجابة “الهروب”

تتلخص استجابة الهروب ببعض أو كل من هذه الأعراض:

  • شعور عارم بالقلق
  • العمل بشكلٍ هوسي
  • أنماط السلوك الهوسية
  • محاولة الإنشغال عن التفكير
  • الخوف غير المبرر من سيناريوهات مستقبلية
  • التوجه نحو المثالية والهوس بتحقيق الإنجازات
  • نشاط مفرط
  • التحليل الزائد والمفرط

هذه الاستجابة شائعة أكثر لدى النساء.

(3) استجابة “الجمود”

تتلخص استجابة الجمود ببعض أو كل من هذه الأعراض:

  • الشعور بالاكتئاب
  • شعور بالانفصال عن المحيط
  • تشوش التفكير
  • تجنّب التواصل مع الآخرين
  • شرود ذهني
  • صعوبة في اتخاذ القرارات
  • النوم الطويل
  • شعور بالفراغ الداخلي
  • الانعزال
  • شعور بعدم القدرة على الاندماج

هذه الاستجابة أقل شيوعاً لدى الجنسين مقارنةً بالاستجابتين السابقتين.

(4) استجابة “التودّد”

  • محاولة إرضاء الجميع
  • الاعتماد على الآخرين
  • عدم القدرة على الدفاع عن النفس
  • عدم القدرة على التعبير عن الرفض
  • الهروب من المواجهة والصراعات
  • اللجوء إلى الآخرين من أجل اتخاذ القرارات
  • الرغبة الملحة في الاندماج والتآلف مع الناس من حوله

هذه الاستجابة أكثر شيوعاً لدى النساء.

الجدير بالذكر أنّ هذه الاستجابات قد تتداخل فيما بينها، لكنه لأمرٌ مثيرٌ للتواضع أن نعرف بأن كل شيء نقوم به ينبع من غريزة البقاء وحب الحياة — مهما بدت تلك السلوكيات غير مهمة.

إن أحببتِ هذه المقالة، اتركي لنا تعليقاً في صندوق التعليقات أدناه، وتابعينا على الفيسبوك، والإنستغرام!.

المصدر: Psychology Today

مقالات شبيهة:

🔴 لستِ سعيدة في حياتك؟ تعالي نعرّفكِ على “عقل القرد”، لأنه سبب تعاستكِ
🟢 ما هي “المشاعر الثانوية”، وكيف يمكنها أن تؤثر على علاقاتنا الاجتماعية؟
🟠 المرونة العاطفيّة: كلمات هذه الخبيرة النفسيّة قد تساعدكِ في أصعبِ مراحل حياتك
🟡 المشاكل العائلية: ماذا نفعل عندما نتعب نفسياً من أقرب الناس إلينا
🔵 6 سلوكيّات يتبعها الأشخاص الذين يمارسون التلاعب النفسي – احذريها!

لا تعليقات بعد على “4 طرق يتعامل فيها جسمنا مع الضغط النفسي: أيها تنطبق عليك؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
PINTEREST
INSTAGRAM