3 صفات شائعة لشخصية “مستنزف الطاقة” — وكيف يمكنكِ التعامل معها

3 صفات شائعة لشخصية “مستنزف الطاقة”  — وكيف يمكنكِ التعامل معها

مصطلح “مستنزف الطاقة أو مصاص الطاقة – Energy Vampire” ليس له علاقة بالعلوم الزائفة، بل هو مسمّى يطلقه أخصائيو علم النفس على الأشخاص الذين يمتصّون طاقتنا بالمعنى الحرفيّ للكلمة: أي أننا نشعر بتعبٍ جسديّ ونفسيّ بعد قضاء الوقت معهم.

وهذا التعب قد يجلعنا نشعر بالتوتر، أو بجاحة للنوم، أو للاختلاء بأنفسنا، أو قد يشوّش قدرتنا على التفكير بوضوح، أو يدفعنا إلى تناول الكاربوهيدرات (كالباستا والبطاطا) لتعويض نقص الطاقة، أو يؤثر سلباً على مزاجنا.

لهذا السبب، لا نبالغ إن قلنا أنهم يشكّلون عامل ضغطٍ مضرٍّ بالصحة.
لتعرفي فيما إذا كان أحد أصدقائك، أو زملائكِ، أو أحبائك يندرج تحت تصنيف مستنزف الطاقة، سوف تجدين فيه واحدة أو أكثر من هذه الصفات الثلاث: 👇👇👇

1. كثرة الشكوى

يقولون: “المتفائل هو من ينظر إلى النصف المُمتلئ من الكوب، أما المتشائم فهو لا يرى إلّا النصف الفارغ فيها”. وعلى هذا الأساس يمكننا القول أن الشخص كثير الشكوى يركّز دائماً وأبداً على النصف الفارغ من الكأس..

مستنزف الطاقة هذا — مهما كان وضعه جيداً — سوف يجد دائماً شيئاً ليشتكي منه.

هو يركّز على المشاكل، أو على عيوب الآخرين، أو على الضغوط التي يمرّ بها، أو على وضعه الاجتماعيّ أو الدراسيّ — دون أن يحاول إيجاد حلول أو منافذاً لحل مشاكله.

ذلك لأنّ هدفه الأساسيّ هو الشكوى فقط، وبثّ مشاعره السلبية في كلّ مكان.

لذا فهو يستمتع عندما يجدُ أذاناً صاغية له، لكنه لا يكترث بأيّة مساعدة تقدمينها له او اقتراحات للتخفيف عنه. ولا ينفذ مخزونه أبداً من الأشياء التي تستحق الشكوى… حتى لو كانت تلك الشكاوى سطحية وليست لها قيمة، مثل التذمّر من الطقس مثلاً.

🔴 هذا لا يعني أنه لا يمكنكِ أنتِ الشكوى لأحبائك بين الحين والآخر، فهي ضروريّة جداً أحياناً للتنفيس عن غضبنا. لكن ما يفرّق هؤلاء الأشخاص عن غيرهم هو أنّ كثرة الشكوى هي واحدة من سمات شخصيتهم، وليست نتيجةً لحالة نفسية يمرّون بها.

2. اللوم…

قد نلجأ أحياناً إلى لوم وعتاب أحبائنا وأصدقائنا عندما يرتكبون الأخطاء بحقّنا.. لكن ليس هذا هو النوع المقصود هنا.

بل نحنُ نتحدث تحديداً عن الشخص الذي يرى نفسه معصوماً عن الخطأً. وعند حدوث أيّ مشكلة فإنّه يسارع على الفور لإيجاد شخصٍ أو ظرف كي يلقي اللوم عليه.

قد تصل تلك السمة النرجسية في مستنزف الطاقة اللائم إلى حدّ التطرّف، فإذا دهس أحد المارّة بسيارته مثلاً، سوف يلقى اللوم على الضحيّة، أو على أحد الأشخاص المتواجدين معه في السيارة.

المُشكلة أيضاً تبدأ عندما يُمارس اللائم طرق التلاعب النفسيّ من أجل إقناع الضحيّة بأنها هي المُذنبة. فإذا أقدم مثلاً على خيانة زوجته، سوف يتحجّج بأنه لا يلقى الحب والاهتمام الذي يستحقه في المنزل — وهذا ما دفعه إلى الخيانة. (اقرئي هنا عن 6 من سلوكيات التلاعب النفسي التي يجب عليكِ الحذر منها).

🔴 لذا إذا وجدتِ أنكِ تشككّين بقدراتكِ وإمكانياتكِ برفقة أحدٍ ما أو بعد قضاء الوقت معهم، فقد يكون هذا السبب وراء فقدان ثقتكِ بنفسك.

3. حب السيطرة

مستنزف الطاقة المسيطر يريد أن يكون كلّ شيء على هواه. فهو لا يكفّ عن انتقاد أسلوبك في أيّ شيء، ذلك لأنه يرى أسلوبه الأكثر صواباً. آراؤه بالناس وبالحياة متحجّرة جدّاً ولا يمكن تغييرها. والنقاش معه غير مجدٍ إطلاقاً.

هذه النوع من الأشخاص يراقب كل شيء وكل شخص من حوله، ليس من داعي النباهة والاكتراث. بل لأنه يريد أن يطلق الأحكام عليهم — سواء كانت إيجابية أو سلبية. كما أنه يتدخل في تفاصيل حياتك ويُملي عليكِ “الطريقة الصحيحة” بنظره التي يجب عليكِ السير بها.

🔴 كلما كانت العلاقة قريبة بالشخص المسيطر، كلما شعر برغبةٍ أكبر بفرض قيوده عليكِ. خاصّةً إذا كان ذلك الشخص أحد والديكِ أو زوجكِ. لكن في نظرهم هذه ليست قيود، إنما قواعد لا يجب الحياد عنها. لذا إن كانوا من أحبائك، فهم لا يدركون مدى أثرهم السلبيّ على الطرف الآخر (أي عليكِ).

لقد عرفنا أبرز تلك العلامات، كيف نتعامل مع هؤلاء الأشخاص ؟ 🤔

ضعي حدوداً لهم، مهما كانوا مقرّبين منكِ. كوني مستقلّة بذاتكِ، وابدئي بتعوديهم تدريجيّاً على تلك الحدود.

  • فالشاكي مثلاً يحتاج إلى طرفٍ يغذّي سلبيته. لذا أبقي إجاباتكِ مختصرة جداً على شكواه المستمر، ولا تنغمسي في التفاعل معه.
  • بالنسبة للشخص اللائم، فعليكِ أن تبيني له وجهة نظركِ وألّا تتجاهلي اتهاماته لكِ — لأنكِ لو فعلتِ ذلك فسوف تبدئين بتصديقها.
  • أما المسيطر، فسوف يحتاج إلى وقتٍ أطول من غيره ليعرف حدوده الجديدة. كوني وديّةٍ في رسم تلك الخطوط، لكن لا تتراجعي عنها حتى لو أغضبهم الأمر في البداية.

نتمنى أن يساعدكِ ذلك على بناء علاقاتٍ صحية أكثر مع من حولكِ، وتذكري أنه لا يجب الاستهانة بتأثير مستنزف الطاقة على جسدكِ وعقلكِ وروحكِ.

 إن أعجبتكِ هذه المقالة، اتركي لنا تعليقاً في الأسفل، ولا تنسي متابعتنا على الفيسبوك، والإنستغرام!.

قد يهمّكِ أيضاً:

❤️ كم من الوقت يجب أن تنتظري شخصاً ليعلن الارتباط الرسمي بكِ أمام الناس
❤️ أسرار الرجال : 5 أشياء من المُستحيل أن يعترف لكِ الرجل بها!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
PINTEREST
INSTAGRAM