سيكولوجيا الألوان: كيف يمكن أن يكشفَ لونُك المفضّل عن بعض طباعك

سيكولوجيا الألوان: كيف يمكن أن يكشفَ لونُك المفضّل عن بعض طباعك

سيكولوجيا الألوان، أو علم نفس الألوان، هو نوع من الدراسات النفسية التي تراقب تأثير التدرجات اللونية على السلوك البشري. وذلك بهدف تحسين أنماط حياة الناس، والاستفادة منها في مختلف المجالات، مثل الطب، والإعلام، والتسويق.

إذ تعتمد الكثير من العلامات التجارية الكبرى على سيكولوجيا الألوان عند اختيار لوغو أو شعار لحملاتهم الترويجية، من أجل جذب المستهلكين، أو لفت انتباههم، أو إثارة مشاعر معيّنة لديهم. (مثل استخدام الأصفر والأحمر لتحفيز الشعور بالجوع في سلاسل الوجبات السريعة).

بل حتى الدول حول العالم تأخذ هذه الدراسات في عين الاعتبار — حيث قامت مدينة غلاسكو الاسكتلندية عام 2000 بتغيير إنارة الشوارع لديهم إلى اللون الأزرق من أجل تخفيف معدّل الجريمة، الأمر الذي ساعد في تحقيق تلك الغاية إلى حدٍّ ما.

لذا، وبالاعتماد على سيكولوجيا الألوان — دعينا نستكشف معاً مالذي يقوله لونكِ المفضل عنكِ، وكيف يمكنكِ توظيف هذه المعلومات في حياتكِ العملية. 👇👇👇

الأحمر:

يدل اللون الأحمر على الطموح، والتركيز والانتباه، والمشاعر المتوهّجة؛ مثل الإحساس بالحُب والخطر والشغف والحيوية. يمنح الناظر إليه شعوراً بالنشاط، والحماس بل يمكنه أن يزيد من سرعة دقّات القلب.

عشاق اللون الأحمر يأخذون دائماً زمام المبادرة في الأمور التي تخصّهم، هم يحبون السيطرة ويشعّون بالثقة والكاريزما.

الأزرق:

يرمز اللون الأزرق إلى الأجواء الهادئة، والمزاج المستقرّ والثابت. يتميز محبو هذا اللون بالصبر والحِكمة. وهم يأخذون وقتهم في اتخاذ أي قرار، لكن عندما يقدمون على فعل شيء فإنهم لا يتراجعون عنه مطلقاً.

يساعد استخدام اللون الأزرق في تخفيف الغضب والعواطف القويّة. ويمنح الناظر إليه صفاء الذهن والقدرة على التأمّل والسكون.

الأصفر:

يرتبط اللون الأصفر بالمشاعر الطيّبة والودودة، مثل الصداقة، وتوثيق الروابط مع الناس. عشاق الأصفر ينظرون إلى الجانب المشرق من كل شيء — ولهذا ينجذبون إلى هذا اللون المليء بالحياة والطاقة.

الميل نحو اللون الأصفر يشير إلى الرغبة في التحفيز، كما أنه يترك طابعاً إيجابياً ومبتهجاً ودافئاً عند استخدامه — سواء في الطعام أو الملابس أو الديكور.

الوردي:

في سيكولوجيا الألوان ، اللون الوردي هو رديف للأنوثة، والنعومة. لذلك فإن عشاق هذا اللون يتركون أثراً قوياً في نفوس الناس من خلال الجمال الرقيق. ,على هذا الأساس، فإن مكامن ضعفهم، هي ذاتها مكامن قوتهم…. تماماً مثل ما تنجو الزهور الصغيرة في وجه العاصفة.

يساعد استخدام اللون الورديّ في تعزيز الانطباع الرومانسيّ. كما أنه الخيار الأول للشخصيات المرحة التي تعتبر الحياة نزهة ممتعة أكثر من أيّ شيء آخر.

البنيّ:

باعتبار أنه لون التراب، والصخور، يشير اللون البني إلى القوة المستمدة من الثبات والانتماء. لذا إن كان هذا اللون من ضمن مفضلاتكِ، فأنت حتماً تكرهين التقلّب، والتأرجح، والتردّد. وتستطيعين الاندماج في أي مكان تذهبين إليه.

يمنح اللون البني الناظر إليه شعوراً بالاستقرار والواقعية بعيداً عن الأحلام غير المنطقية، ويزيد من مشاعر الراحة والانسجام بين الناس في البيئات الاجتماعية.

الرمادي:

نفسياً، يعبر اللون الرمادي عن الاتزان الروحي، والذكاء العاطفي، والنضج الفكري. الناس الذين يستخدمون هذا اللون أكثر من غيره هم أشخاص استثنائيون — فهم قادرون على تفهّم كل وجهات النظر وإطلاق الأحكام من دون تحيز أو تأثّر بالعوامل الأخرى.

يدخل هذا اللون كثيراً في قطع الثياب الراقية والديكور الفاخر — وذلك لأنه يختصر جوهر الأناقة، من دون أن يكون صارخاً، وملفتاً بطريقة مبتذلة.

الفضي:

لا يختلف الفضي كثيراً عن الرمادي، فهو أيضاً ذو صلة وثيقة بالأناقة. لكنه أقرب إلى الحداثة، والنمط “المستقبلي”. لذلك، فإن عشاق الفضّي يقدّرون التكنولوجيا — ويفضلون الرفاهية وسحر المدن على العيش في الأرياف.

الفضي مناسب للأمسيات الليلية والديكور البسيط، وهو يتماشى بشكلٍ مثالي مع الأسود وغيره من الألوان الداكنة باعتباره لون القمر.

البرتقالي:

كل شخص يحب اللون البرتقالي لديه خصال طفولية فيه، ولديه مخزون لا ينفذ من الشباب والعنفوان. على غرار اللون الأحمر، يزيد البرتقاليّ من درجة النشاط، والطاقة والحماس. بل ويثير الغرائز البشرية الأساسية.

ولهذا تستخدمه بعض سلاسل الطعام في صورها الترويجية — من خلال زيادة التدرجات الفاقعة في الشطائر والوجبات — بهدف زيادة الشعور بالجوع.

الأخضر:

الأخضر هو لون الحياة، باختصار. لذا لا عجب أن يكون عاشقو اللون الأخضر مليئون هم أيضاً بحُب الحياة، والطبيعة، والحيوانات. يرتبط هذا اللون أيضاً بالحظ الجيد، والخير الوفير، والازدهار.

استخدام الأخضر في أية بيئة يخفّف بشكلٍ غير مباشر من مشاعر التوتر، والنزاعات، ويحث على الانسجام. ويساعد في النمو الفكري، والارتقاء الروحي، والميل نحو السلام.

السماوي:

السماوي هو لون التعافي والشفاء وإزالة البأس. أي شخص يرغب في تخطي مرحلة صعبة من حياته، يميل لا شعورياً نحو السماوي وتدرجاته… فهو يعطي الناظر إليه شعوراً بالأمان، والحماية، والقدرة على المضي قدماً.

كما يساعد استخدام هذا اللون على التصالح مع الذات، والتسامح مع الآخرين، وإزالة مشاعر الحزن العميقة. تماماً مثل الجلوس والتأمل أمام شاطئ البحر.

البنفسجي:

البنفسجي هو صديق المبدعين، والمبتكرين، والخلّاقين حسب سيكولوجيا الألوان . إذ يحفز هذا اللون العقل على التفكير بعُمق، وعلى التأمل، والتخيل. لذا، إن أردتِ أن تأتي بأفكارٍ جديدة في العمل، أو المنزل، أحيطي نفسكِ باللون البنفسجي.

ومنذ القدِم، كان هذا اللون رمزاً للرخاء والترف، لذا فهو الخيار المثالي للديكور الملكي. وله علاقة بظواهر ما وراء الطبيعة، والـ”سحر”، والصوفية، والعقائد الدينية.

الذهبي:

الذهبي هو لون الأصالة، والعراقة، والثبات. لذا فإن عشاق هذا اللون يحبون كل ما له علاقة بالتاريخ، أو القصص القديمة… فهم يؤمنون أن الماضي هو شيء ثمين علينا الحفاظ عليه أو التعلم منه على الأقل.

أي مكان إو إطلالة يوجد فيها اللون الذهبي تترك أثراً ملحوظاً ولا ينسى في نفس الناظر، كما تعطي مرتديه انطباعاً مرموقاً، ورفيعاً.

الأسود:

الأسود هو لون عشاق المال، والترف، والرفاهية. والدليل على ذلك هو أيقونة الموضة “كوكو شانيل” التي أطلقت الفستان الأسود القصير عام 1926. استخدامه يدل على قوة الشخصية، والغموض، والاستقلالية.

يرتبط الأسود بالحياة المهنية الناجحة، والأمان المادي، ويمنح أي مكان أو إطلالة هالة السلطة والنفوذ. وهو لون البساطة الجريئة في الأزياء.

الأبيض:

الأبيض هو اللون المفضل للأشخاص البسطاء، والواضحين. هم يرون البساطة في كل شيء، فمها كانت مشاعرهم معقدة يستطيعون التعبير عنها، وإيصالها، وبالتالي فهم يتفهمون الآخرين بسهولة أيضا.ً

وباعتباره نقيض الأسود، فهو يعبر أحياناً عن الزهد في الحياة، والبراءة، والتفرّد، والحرية، والنقاء الروحي … وعدم الرغبة في السيطرة والتحكم بالآخرين.

هذه هي أبرز النقاط التي استخلصناها من سيكولوجيا الألوان ، نأمل أن تساعدكِ تلك المعلومات في اختيار ديكور منزلكِ، وملابسك، وأن تعلّمكِ بعض الأشياء عن شخصيتكِ.

❤️ إن أحببتِ هذه المقالة، اتركي لنا تعليقاً أدناه ولا تنسي متابعتنا على الفيسبوك، والإنستغرام!.

لا تعليقات بعد على “سيكولوجيا الألوان: كيف يمكن أن يكشفَ لونُك المفضّل عن بعض طباعك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
PINTEREST
INSTAGRAM