هذا هو سبب عدم رضاكِ عن جمالك اليوم، برأي النجمة “ديمي لوفاتو”

هذا هو سبب عدم رضاكِ عن جمالك اليوم، برأي النجمة “ديمي لوفاتو”

إذا أردنا أن نصف التوجّه الجمالي لهذه الحقبة الزمنية، يمكننا أن نقول بأننا نعيش في مرحلة “عدم تقبّل الذات”… وهذا ما أكدّته لنا المغنية الأمريكية ديمي لوفاتو في الصورة التي نشرتها لها عبر منصّة الإنستغرام.

إذ قامت ديمي لوفاتو (صاحبة أغنية Let It Go)، بتعديل صورة وجهها عبر الفلاتر 👇👇👇

مصدر الصورة: ديمي لوفاتو على الإنستغرام

وأرفقت معها تعليقاً يوضّح الفرق بين ما نراه في الواقع، وبين ما نراه على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي — فقالت:

🔸 “عيوني لا تبدو كذلك في الواقع.. بشرتي ليس مصقولة إلى هذه الدرجة… هل يحتاج أنفي إلى أن يكون صغيراً بهذا الشكل؟”

ثمّ كتبت في الزاوية السفلية للصورة:

🔸 “أشكر الله أن هذه الأشياء لم تكن موجودة عندما كنت في الـ13 من عمري”.

لكنها تساءلت:

🔸 كيف يمكن للمراهقين أن يتقبلوا شكلهم مع هذا الهراء؟

مصدر الصورة: ديمي لوفاتو على الإنستغرام

🔴 أهمية التوعية بهذا الموضوع

من الواجب أن نتساءل فعلاً عن المشاعر السلبية التي تراود الفتيات اليافعات عندما يدخلن في دوّامة المقارنة، فالمراهقين هم أكثر فئة حسّاسة وسريعة التأثر بما تراه من حولها. مع ذلك، هذا التأثير لا ينحصر عليهم، بل قد يمتد ليشمل النساء (والرجال) من كل الفئات العمرية.

لذا من الضروري أن يذكّر المشاهير — أمثال ديمي لوفاتو — متابعيهم بهذه الفكرة: وهي أن الصورة المثالية المنشورة على الإنترنت هي نسخة مختلفة ومعدّلة عن الحقيقة. تماماً مثل الصور التي نشاهدها على أغلفة المجلّات.. إنها بمثابة إعلان، وليست انعكاساً للواقع.

يبدو أن ديمي لوفاتو أصبحت ناضجة فكرياً بحق، خاصةً بعد الأزمة الصحية التي تعرّضت لها في عام 2018 وكادت تودي بحياتها عقب تدخينها الأفيون. هذا بالإضافة إلى انفصالها عن خطيبها التي ارتبطت به لتثبت للعالم أنه “مستقرة نفسياً”.

🔴 لا أحد يسلم من عدم تقبّل الذات

تقرّ لوفاتو أنها هي نفسها كانت قد استخدمت فلاتر تحسين الصور، مثلها مثل بقية الناس… لكننا جميعاً ضحيّة هذا التوجّه السائد نحو المظهر الذي لا تشوبه شائبة، وهو ما دفع بالجراحة التجميلية نحو مستويات غير مسبوقة من الشعبية.

إذ قدرت عائدات الإجراءات التجميلية (الجراحية وغير الجراحية) بأكثر من 50 مليار دولار في العام 2016 وحده. فيما أصبحت القيمة السوقية لصناعة مستحضرات الجمال تعادل 532 مليار دولار.

🔴 السبب الأول وراء ذلك هو وسائل التواصل الاجتماعي.

في نهاية الأمر، لا توجد مشكلة فعلية في الرغبة بتحسين المظهر، والاستلهام من الآخرين.. لكن يجب أن نذكر أنفسنا دائماً أنه غير العادل أن نقارن شكلنا الحقيقي بالنسخة المعدّلة لشكل شخصٍ آخر. وواجبٌ علينا توعية الأصغر منا سنّاً بهذا الموضوع أيضاً.

إن أعجبتكِ هذه المقالة، اتركي لنا تعليقاً في الأسفل، ولا تنسي متابعتنا على الفيسبوك، والإنستغرام!.

لا تعليقات بعد على “هذا هو سبب عدم رضاكِ عن جمالك اليوم، برأي النجمة “ديمي لوفاتو”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
PINTEREST
INSTAGRAM