مزاجك سيّء؟ تعالي نعرّفكِ على هرمونات السعادة لتجديد نفسيتك

مزاجك سيّء؟ تعالي نعرّفكِ على هرمونات السعادة لتجديد نفسيتك

تشير الأبحاث العمليّة اليوم إلى أن هناك أربعة أنواع أساسية من الهرمونات والنواقل العصبية التي تجعلنا نشعر بالسعادة، ولهذا السبب يُطلقون عليها اسم “هرمونات السعادة”.. واسمها وحدها يحب أن يثير فضولك — أليس كذلك؟

ففي كلّ شيء نفعله، نحنُ نبحث عن السعادة ، سواء أكنا مدركين لذلك أم لا:

🔸 وجبة السناك الخفيفة في آخر الليل 🍫 ؟ أنتِ تشتاقين لتدفق هرمون الدوبامين في الجسم.
🔹 تتوقين إلى الجلوس تحت أشعة الشمّس ☀️ ؟ ربما تحتاجين إلى المزيد من هرمون السيروتونين.
🔸 تريدين أن يكون لديك حيواناً أليفاً 😻 ؟ أنتِ بحاجة إلى المزيد من هرمون الأوكسيتوسِن.
🔹 تحبين الضحك كثيراً من صديقاتك 👯‍♂️ ؟ رحّبي بالمزيد من هرمونات الإندروفين في مجرى الدم.

دعينا نطلعكِ على هرمونات السعادة الأربعة أدناه، وعن كيفية إفرازها في الجسم بطرقٍ طبيعية وصحية! 👇

(1) الدوبامين – Dopamine: 😊

اسمه أيضاً “هرمون المكافأة“.هل تتذكرين ذلك الشعور الجميل الذي يصيبكِ عند الذهاب إلى التسوّق واقتناء قطعة ثياب جديدة مثلاً؟ السبب وراء ذلك هو ارتفاع مستوى هرمون الدوبامين في الجسم.

هو واحد من أهم هرمونات السعادة — إذ كان يحفّز الإنسان القديم للسعي وراء الطعام والبقاء على قيد الحياة.. فعندما كان أسلافنا يلمحون الثمار اللذيذة 🍅 في الغابات بعد بحثٍ مطوّل، كانت مستويات الدوبامين ترتفع بشكلٍ عالٍ لديهم ويفرحون. ولذلك السبب، تقوم حياتنا بأكملها اليوم على هذه الديناميكيّة.

فأول شيء يفعله المدرسون مع الطلاب الصغار في السن هو تحفيزهم عبر الجوائز والهدايا.

🔴 إذن كيف يمكننا أن نفرز هذا الهرمون بشكلٍ طبيعيّ:

  • الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم
  • الاستماع إلى الموسيقا
  • الانخراط في أنشطة جديدة
  • تعلّم مهارات جديدة
  • إنجاز المهام
  • الاحتفال بالإنجازات حتى ولو كانت صغيرة (لهذا من الضروري أن نضع أهدافاً صغيرة وكبيرة لنا بشكلٍ منتظم)
  • تناول الأغذية الصحية

🔴 ملاحظة مهمّة: تفترض الكثير من الدراسات أن الدوبامين يلعب دوراً في الإدمان وتعزيز العادات السيّئة، ولهذا ذكرنا مثال المُشتريات والتسوّق في البداية، فهو قد يحفّزكِ للسعي وراء المتعة، وتجنّب التجارب غير الجميلة، مثل:

  • إنفاق المال بكثرة
  • الإكثار من الطعام اللذيذ (أغلبنا مذنبون في وجبة ما بعد منتصف الليل!)
  • أية أنشطة ممتعة مسببة للإدمان: مثل الجنس، وألعاب الحاسوب الرقمية، السعي لجمع الإعجابات على وسائل التواصل الاجتماعي

لذا من الضروري أن نبحث عن محفزات صحيّة لهذا الهرمون والناقل العصبي الذي يلعب دوراً هاماً في تحسين حياتنا ونفسيتنا.

(2) السيروتونين – Serotonin: 🙂

السيروتونين هو من هرمونات السعادة المثبّتة للمزاج. أي، هو بمثابة سعادة وسكينة مستقرّة وطويلة الأمد.

🔴 يمكنكِ رفع مستوياته عبر الطرق التالية:

  • ممارسة الرياضة: فذلك يساعد على إفراز الـ”تربتوفان” في مجرى الدم؛ وهو حمض أميني يتحوّل إلى سيروتونين في الدماغ.
  • تناول أطعمة البروتين التي تحتوي على الـ”تربتوفان”: مثل الدجاج، والسمك، والبيض، ومنتجات الحليب، ومنتجات الصويا، والمكسرات، والورقيات الخضراء الداكنة مثل السبانخ.
  • الأطعمة المخمّرة: مثل الألبان، والمخلّلات، والزيتون.
  • التعرّض إلى أشعة الشمس من دون واقي شمس (لكن لمدّة لا تزيد عن 15 دقيقة، فهي تلحق الضرر البالغ في البشرة).

ذو صلة: 40 فائدة لرياضة الأيروبيك، ستقنعكِ بممارستها ولو من داخل منزلك!

(3) أوكسيتوسِن – Oxytocin: 🥰

يُعرف باسم هرمون المحبة. لم نقل هرمون الحُب — لأن هذه الكلمة الأخيرة قد تدل على العلاقات العاطفية فقط، لكن الأوكسيتوسِن يتم إفرازه في التواصل الاجتماعي الصادق مع أيّ شخص، سواء حبيب، أو صديق، أو حيوان أليف…

🔴 كيف نرفع من مستوياته؟

  • قضاء المزيد من الوقت مع الأصدقاء
  • زيارة الأقارب وأفراد العائلة
  • مشاهدة الأفلام أو قراءة الروايات: حتى التعاطف مع أبطال القصص يزيد من مستوياته
  • المشاركة في العمل التطوّعي
  • منح الهدايا أو التبرّع
  • شرب شاي الأعشاب: مثل الشاي الأسود، والبابونج، واليانسون، والياسمين
  • تبنّي الحيوانات الأليفة أو قضاء الوقت معها
  • العناق، والقبلات، وغيرها من إيماءات الحُب

للمزيد عن الحُب والهرمونات، اقرئي: هل يموت الشغف والحب بعد الزواج ؟ العِلم يجاوبنا عن هذا السؤال…

(4) إندورفين – Endorphin: 😎

يٌعرف باسم الهرمون المسكّن للآلام، وهذا الشكل من السعادة يكون بشكلٍ مركّز قصير الأمد.

🔴 وسائل فرز الإندروفين بشكلٍ صحيّ:

  • الضحك ، ولهذا نحُب صور الـ”ميمز” الطريفة!
  • مشاهدة الأفلام الكوميدية أو المؤثّرة
  • الشوكولا الداكنة
  • ممارسة التأمل
  • ممارسة الرياضة إلى حدّ الوصول إلى النشوة
  • الزيوت العطرية : مثل زيت اللافندر، وزيت الليمون، وغيرها
  • ممارسة الجنس
  • وباعتبار أنّ النكهة الحارّة هي في الواقع “شعور بالألم”، فتناول هذه الأطعمة يساعد في إفراز الأندروفين.
هرمونات السعادة وطرق إفرازها ، السيروتونين ، الإندروفين ، الدوبامين ، الأوكسيتوسِن
هرمونات السعادة وطرق إفرازها

❤️ مقالة ذات صلة: لا، التخرّج أو الزواج لن يجعلاكي سعيدة … إليكِ وصفة السعادة الحقيقيّة!

❤️ إن أعجبتكِ مقالتنا حول هرمونات السعادة ، اتركي لنا تعليقاً في الأسفل، ولا تنسي متابعتنا على الفيسبوك، والإنستغرام!.

المصادر: 1، 2، 3، 4، 5، 6، 7، 8، 9، 10

رأيان حول “مزاجك سيّء؟ تعالي نعرّفكِ على هرمونات السعادة لتجديد نفسيتك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
PINTEREST
INSTAGRAM