قلبكِ مكسورٌ من الحبيب؟ تعالي نعرّفكِ على الفرق بين الألم والمعاناة

قلبكِ مكسورٌ من الحبيب؟ تعالي نعرّفكِ على الفرق بين الألم والمعاناة

ربما تعرضتِ مؤخراً إلى جرحٍ نفسي من أحد المقربين إليكِ، أو كُسر قلبك من الحبيب، هذه مواقف مؤلمة لا يمكن لأي إنسان تجنّبها — لكن مفتاح التعامل مع تلك المشاكل يكمن في معرفة الفرق بين الألم والمعاناة .

لكنني لاحظتُ حديثاً أن الكثير ممن أعرفهم يستخدمون هاتين الكلمتين بشكلٍ متبادل، أي من دون تمييز… كأن تقول صديقتي مثلاً: “لقد تألمتُ من انفصالي عن خطيبي السابق — أو لقد عانيتُ من انفصالي عنه.

إلا أن الجملتين السابقتين لا تعنيان الشيء نفسه. هل يُمكن أن يكون هناك ألم من دون معاناة أو معاناة من دون ألم؟ والجواب هو: نعم بكل تأكيد!

🔴 إذا أردتِ أن تتعافي من أحداث الماضي، عليكِ أن تدركي ما هو الفرق الدقيق والمهم بين الألم والمعاناة. 👇

 🔸 الألم هو الشعور المزعج الذي نحسّ به عندما يصيبنا أمرٌ مؤسف: عندما نشعر بأننا مجروحون نفسياً بسبب ما حصل.

🔹 المعاناة هي الوصف السلبيّ الذي نطلقه على التجربة: كأن نطلق الأحكام على حظّنا السيء، ونندب الحياة غير العادلة، ونركّز كثيراً على كوننا ضحية ظروف أو أشخاص ما.

🔸 الألم ليس لنا سيطرةٌ عليه: تماماً مثل الجرح الجسديّ مثلاً، ليس لنا دورٌ فيه.. لأنه نتيجة عامل خارجي.

🔹 المعاناة هي من صنع أيدينا: هي عاملٌ داخليّ وثمرة لمعتقدات وآراء ينتج عنها المزيد من الحقد والضغينة تجاه أشخاص أو تجاه الحياة بشكلٍ عام، أو حتى تجاه أنفسنا.

🔸 الألم هي طريقة دماغنا في إخبارنا أنه هناك شيء ما ليس على ما يرام: ولذلك يحثّنا على البكاء مثلاً وطلب الدعم الاجتماعي (حتى لو لم نكن ندرك ذلك). ربما أنتِ بحاجة لعناقٍ من أم أو أخت أو صديقة.

🔹 المعاناة هي وليدة “عقل القرد”: نعم، هكذا تصف العقائد الشرقية عقلنا الذي لا يهدأ ولا يتوقّف عن القلق والتحليل وقراءة ما بين السطور. ولهذا فإنّ الهدف الأساسيّ من التأمل هو تهدئة العقل — فكلما راقبتِ أفكارك، كلما قلّ تأثيرها عليكِ. اقرئي أكثر عن ذلك هنا.

🔴 ما هو الرابط بين الألم والمعاناة ؟

عندما نقوم بكبت الألم، تزيدُ شدّة المعاناة. علينا أن نكون أكثر انفتاحاً تجاه مشاعرنا السيئة.. علينا أن نتقبّلها.. ولا نتجاهلها أو نتحاشاها أو نهرب منها. لذا، لا تتردي عن البكاء، وتفريغ مشاعرك لشخصٍ مقرب — حتى لو كان الحديث عنها غير مريحاً.

كما أن مشاركة أفكارنا ومشاعرنا مع الآخرين تجعلنا ننظر إلى تجربتنا المؤلمة من منظورٍ مختلف ومنطقي.
لمزيد من النصائح، اطلعي على كلمات هذه الخبيرة النفسيّة فقد تساعدكِ في أصعبِ مراحل حياتك.

إن أحببتِ مقالة إبرولا حول الفرق بين الألم والمعاناة ، اتركي لنا تعليقاً في الأسفل، ولا تنسي متابعتنا على الفيسبوك، والإنستغرام!.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
PINTEREST
INSTAGRAM