تعانين من القلق؟ إليكِ نصيحة نفسيّة رائعة من سيدة روسية شهيرة

تعانين من القلق؟ إليكِ نصيحة نفسيّة رائعة من سيدة روسية شهيرة

تقدّم السيدة الروسية الشهيرة “فاليريا ليبوفيتسكي -Valeria Lipovetsky” نصائح ثمينة جدّاً لمتابعيها، وذلك عبر صفحتها على الإنستغرام، وقناتها على اليوتيوب التي تحمل اسمها. ومن أروع ما نشرته، هي نصيحة نفسيّة سوف تغيّر حياتك، رغم بساطتها.

هذه النصيحة موجّهة للأشخاص القلقين، الذين يعانون بشكلٍ كبير من الأفكار السلبيّة. حيث كتبت “فاليريا” عبر حسابها تذكيراً حول ضرورة الالتفات إلى الكلمات التي نستخدمها مع ذاتنا، وكذلك في تعاملنا مع الآخرين.

🔸 إذ قالت:

“أنا أؤمن كثيراً بأهميّة الكلمات التي استخدمها بشكلٍ يوميّ في حديثي الداخلي، وكذلك حديثي الخارجي. هذه الكلمات تُصبح المنزل الذي نعيش فيه. إن لم تكن حريصاً (في انتقاءها)، سوف تبني قفصاً من حولك دون أن تدرك ذلك”.

🔸 ومن ثمّ أضافت:

“أردتُ أن أتشارك معكم آخر كلمتين أصبحتُ أركّز على استبدالهما؛

بدلَ أن أقول ‘ماذا لو‘ ، والتي تدلّ على الخوف

صرتُ أقول ‘حتى لو‘، وهي تدلّ على الشجاعة.

هذه الطريقة تغيّر كل شيء”.

لا يمكن أن نخبركِ كم تنفع هذه النصيحة النفسيّة في تهدئة العقل المفكّر؛ الذي يُعتبر نعمةً ونقمةً في الوقت ذاته. فكلّ شيء في عقلنا يبدو أسوأ ممّا سوف يكون عليه في الواقع. وهذا ينطبق على أحلامنا الورديّة: كل شيء فيه يبدو أروع في الخيال، مقارنةً مع الواقع.

“أسوأ سيناريو يحدث لكِ هو أيضاً أفضل سيناريو”.

هذا أيضاً اقتباسٌ أخذناه من إحدى النساء المؤُثّرات على وسائل التواصل الاجتماعيّ.

🔸 ماذا يعني ذلك؟

الفكرة الأولى هي التالي: إذا تحقّقت أسوأ مخاوفك، فعندها لن يكون هناك شيء لكي تخافي منه. ربما سوف تشعرين بالحزن، لكن سوف يكون هناك سلام نفسي تام.

الفكرة الثانية: وهي أنّنا قادرون على التأقلم مع أيّ واقع، لكن لا يمكننا التأقلم مع أفكار وافتراضات تلتهم عقلنا في كلّ دقيقة.

إذن، هذه نصيحة نفسيّة تركّز على التقبّل، بدلاً من مواجهة الأفكار السلبيّة بأخرى إيجابيّة. فكما قلنا في مقالتنا السابقة،

👈 السرّ في التعامل مع الأفكار السلبيّة وتوقّع أسوأ السيناريوهات

ليس من الممكن أبداً أن نقمع هذه الأفكار، وأيّة نصيحة نفسيّة تقترح ذلك، هي ليست واقعية ومنطقية.

لذا ليس عليكِ أن تشعري بالذنب من القلق. فهي طريقة الجسم في التأهّب من “خطرٍ محتمل” قد يقضي عليه. هذا هو جذر الشعور بالخوف وعدم الارتياح. إنّه الخوف من الموت الفعليّ (كما في الحياة البدائيّة)، أو الموت الاجتماعيّ (إن صحّ التعبير)..

بل حتى الموت الاجتماعي (كأن يكون الشخص منبوذاً)، يرجع أيضاً إلى الخوف من الموت الفعليّ. وكنّا قد ناقشنا ذلك في مقالة:

👈 المشاكل العائلية: ماذا نفعل عندما نتعب نفسياً من أقرب الناس إلينا

النقطة الأخرى المهمّة من نصيحة “فاليريا” أيضاً، هو أن ننتقي كلماتنا بعناية عندما نتحدّث عن أنفسنا، فاللاشعور لدينا يتقمّص تلك الصفات السيئة، وحينها سوف نبدأ بتصديقها وتطبيقها، حتى لو قلناها لأنفسنا بشكلٍ عابر ، أو قلناها للآخرين على شكل المزاح.

👈 للمزيد من النصائح النفسية، والعاطفية، والاجتماعية، اطلعي على قسم إلهام.

❤️ إن أحببتِ مقالة “إليكِ نصيحة نفسيّة مُذهلة من سيّدة روسيّة شهيرة”، اتركي لنا تعليقاً أدناه، ولا تنسي متابعتنا على الفيسبوك، والإنستغرام!.

لا تعليقات بعد على “تعانين من القلق؟ إليكِ نصيحة نفسيّة رائعة من سيدة روسية شهيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
PINTEREST
INSTAGRAM