ما هي لغة الحب الخاصّة بك؟ اكتشفيها هنا من هذه القائمة

ما هي لغة الحب الخاصّة بك؟ اكتشفيها هنا من هذه القائمة

في كثيرٍ من الأحيان، تنتهي العلاقات الإنسانيّة بشكلٍ مريع لسبب واحدٍ فقط؛ وهو سوء التواصل. وهذا يشمل علاقات الحب، والصداقات، والعائلة. لذا إذا أردنا أن نتلافى حدوث ذلك، ربما علينا أن نفهم أكثر معنى “لغة الحب”.

لذلك استعنّا بالمؤلّف الأمريكيّ “غاري شابمان” — الحاصل على شهادة ماجستير في “علم الإنسان الاجتماعي”، وشهادة الدكتوراه في الفلسفة — والذي جاء بتصنيف اسمه “لغات الحُب الخمسة”. والتي تشير باختصار إلى أنّ طريقة التعبير عن المحبة تختلف من شخصٍ إلى آخر.

🔴 ما هي لغات الحب الخمسة ؟

ربما تنطبق عليكِ هذه اللغات جميعها، لكن الشيء الوحيد الأكيد هو أنّكِ ستشعرين بأنّ هناك واحدة فقط هي الأكثر قرباً إلى قلبك. إنّها أوّل طريقة تلجئين إليها بشكلٍ تلقائيّ في المناسبات السعيدة، أو الظروف الصعبة من أجل إظهار دعمكِ لأحبائك.

(1) التوكيدات اللفظيّة 🔊

تعتمد لغة الحب هذه كثيراً على الكلمات من أجل تأكيد مشاعر الحب للطرف الآخر. سواء بالشكل المباشر؛ “أنا أحبك”، “أنا مشتاق لك”… أو بكلمات التعاطف، “أنا معك”، “سأبقى بجانبك”. لذلك، أصحاب هذه اللغة يتطلعّون أيضاً إلى تلقّي الحب عبر الكلمات.

هم يقدّرون أيضاً الإطراءات، والمديح. ويشعرون بالقلق عندما لا يبادلهم الطرف الآخر الكمّ ذاته من التوكيدات. إنّهم يعبّرون عن مشاعرهم بشكلٍ واضحٍ وصادق، ومن دون خجل. ولا يتردّدون عن مراسلة أحبائهم (أو التعليق على منشوراتهم) في كل مناسبة، وكل وقت.

(2) الوقت النوعي 👫🏻

أصحاب هذه اللغة يعتبرون أنّ التفاعل المباشر على أرض الواقع من دون أيّ تشتيت، هو الطريقة المُثلى لإثبات الحب. لذلك إذا كانت الأم مثلاً تعتمد من هذا النوع من تأكيد الحب. فهي لا تحتضن أبناءها، وتخبرهم كم هي تحبّهم. إنما تستغلّ أيام العطلة للجلوس برفقة صغارها واللعب معهم، والاستماع إلى كلّ تفاصيل قصصهم، ومشاركتهم هواياتهم بحيث يكون انتباهها بالكامل عليهم.

وإذا كان شريكك من ضمن هذا النوع، فهو لا يكترث بمراسلتك، بقدر ما يهتم إلى لقائك والتحدّث معك وجهاً إلى وجه. إنه يريد قضاء وقتٍ مميّز معك؛ مثل التنزّه معاً، أو الذهاب للشاطئ، أو اختبار تجارب جديدة معاً — بجيث يكون كامل تركيزه عليكِ أنت فقط، من دون إشغال تفكيره بشيء آخر.

(3) أفعال الخدمة 🙆‍♀️

الحُب لدى أصحاب هذا النوع هو بالأفعال لا بالأقوال. أنت تظهر محبتك للآخرين عبر دعمهم في أشياء ملموسة وعمليّة: مثل المساعدة في أعمال المنزل، أو في الدراسة، أو في تخفيف المسؤوليات التي يحملها الطرف الآخر على عاتقه.

أنت بالتالي تتطلّع إلى يبذل الطرف الآخر مجهوداً ولو بسيطاً في إزالة العبء عنك. خاصّةً في الأيام الصعبة. تريد لأحبائك أن يعتنوا بك. حتى لو كان ذلك من خلال مبادرات بسيطة جدّاً؛ كأن يحضّروا طبقك المفضّل. فهذا ما تفعله أنت للمقرّبين منك. لذا عند تقصيرهم في القيام بتلك المبادرات. سوف تبدأ بالتشكيك بمشاعرهم تجاهك.

(4) الهدايا 🎁

هؤلاء الأشخاص ليسوا ماديين، إنما يريدون “رؤية” الحب بشكلٍ بصريّ ليصدقّوه. هذا يعني أنّ الهدية بحدّ ذاتها لا تعنيهم، إنما يريدون رمزاً للحب الذي يبحثون عنه. إنهم يقدرون فكرة أنكم قضيتم وقتكم في اختيار هدية لإثارة إعجابهم، وصرفتم أموالكم التي جهدتم لجنيها من أجل شراء شيء يثبت صدق العلاقة وعمقها.

هؤلاء الأشخاص بصريون بطبيعتهم، لذا فهم يعتمدون على محيطهم الخارجيّ لإثارة المشاعرة والذكريات. وهذا يعني أن الهدية لا يجب أن تكون غالية الثمن بالضرورة. لكنها الوسيلة الأولى والأهم لتوثيق روابط الحب والتعاطف بينكم. وهم بالتالي يمنحونكم الحب بهذه الطريقة ذاتها؛ وفقاً لميزانيتهم.

(5) اللمس الجسديّ 🤝

كما قلنا في البداية، رغم أنّ هذه اللغات قد تنطبق علينا جميعاً، لكن أوّل استجابة نلجأ إليها تمثّل لغة الحب الخاصة بنا.

فمثلاً، الأم التي تنتمي لهذا النوع سوف تقوم بحضن طفلها عند وقوعه في مشكلة، بهدف منحه الشعور بالأمان قبل أن تساعده في حلّ تلك المشكلة على أرض الواقع.

في الحب، يلجأ الشريك إلى اللمس الجسديّ ليس بهدف الجنس وحسب، إنما لزيادة الشعور بالأمان العاطفي. بالنسبة له الجلوس بقربك، والإمساك بيدك، ومداعبة خصل شعرك، هو أقوى تعبير عن الحب. لذا هم لا يملّون من التواصل الجسدي، ولا يشعرون بالضيق من العناق في أيّ وقت ومكان وطقس.

❤️ كيف أعرف لغة الحب الخاصّة بي؟

اسألي نفسك:

  • ما هو أكثر شيء يجعلكِ تشعرين بالأمان مع الطرف الآخر؟ تلقّي هدية رائعة، أو استلام رسالة مميّزة مثلاً.
  • عند حدوث مشكلة معك، كيف تنتظرين ممّن حولك أن يقوموا بدعمك؟ منحكِ كلمات الدعم ومحبة، أو تقديم حلول عمليّة فوراً (أعمال الخدمة).
  • ما هو التصرّف الذي يثير استيائك في العلاقة العاطفية؟ عدم قضاء وقتٍ مميّز معاً (الوقت النوعي)، أو قلة التواصل (التوكيد اللفظي).
  • عند ما يكون أحبائك في مزاج سيء، ما هو أول شيء تبادرين إلى فعله؟ معانقتهم والتربيت على كتفهم (لمس جسدي)، أو ربما تشترين لهم شيئاً يُفرحهم (الهدايا).

🔴 من الضروري أن تعرفي لغة الحب الخاصّة بكِ، وبالمقرّبين منكِ. فكلّما أدركتِ مدى اختلاف الناس عن بعضها البعض في إظهار الحب، سوف تكونين أكثر تفهّماً وتعاطفاً تجاه تصرفات وسلوكيات أحبائك. ولن تفسّري ذلك على أنّه “قلّة محبّة”.

 إن أحببتِ هذه المقالة، اتركي لنا تعليقاً أدناه، ولا تنسي متابعتنا على الفيسبوك، والإنستغرام!.

لا تعليقات بعد على “ما هي لغة الحب الخاصّة بك؟ اكتشفيها هنا من هذه القائمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
PINTEREST
INSTAGRAM