هذا هو المعنى العميق والحقيقي للعناية بنفسك، وفقاً للنجمة بيونسيه

هذا هو المعنى العميق والحقيقي للعناية بنفسك، وفقاً للنجمة بيونسيه

إذا كنتِ أمّاً أو زوجةً مضحيّة أو شخصاً يستند عليه الكثيرون، و لا تُولين أهمية كبيرة لحياتك الشخصية، فربما عليكِ إذن الاطلاع النصيحة الرائعة التي أدلت بها المغنية الأمريكية بيونسيه ، وذلك في لقائها الجديد مع مجلة هاربر بازار.

فأنتِ كامرأة، عندما يقولون لكِ اعتني بنفسكِ وصحتكِ، سوف تتخيّلين الصورة النمطيّة للعادات الصحيّة: مثل شرب كوبٍ من الشاي الأخضر، و ممارسة الرياضة ، و تناول الكثير من الخضروات والفواكه.

لكن مفهوم العناية بالذات هو أعمقُ من ذلك بكثير، خصوصاً بالنسبة لنا كنساء؛ إذ أنّ المسؤوليات الملقاة على عاتقنا أصبحت أكبر بكثير من أيّ وقتٍ سبق: فقد أصبح علينا إثبات جدارتنا وكفاءتنا – كأمهاتٍ وعاملات وشريكات حياة وأكاديميات.

🔴 وهنا تسلّط بيونسيه الضوء على حقيقة مفهوم العناية بنفسك، خاصةً عندما تضحّين بالكثير لمساندة عائلتكِ وأحبائك، حيث تقول:

🔸 “أعتقد أنّني على غرار الكثير من النساء، شعرتُ بالضغط لكوني السند الداعم لأسرتي، وشركائي، ولم أكن أدرك الأثر البليغ لذلك على صحّتي النفسيّة والجسديّة”.

من ثمّ تضيف:

🔸 “لم أكن أعطي الأولويّة لنفسي. وقد عانيتُ شخصيّاً من الأرق جرّاء حفلاتي الموسيقيّة، والتي قضيتُ أكثر من نصف حياتي في إحيائها”.

مصدر الصورة: Martin on Flickr

سواء أحببتِ ما تقدّمه بيونسيه أم لا ، لا يمكننا إنكار أنها قامت ببناء نفسها بنفسها، ووصلت إلى ما هي عليه بموهبتها وعملها الجادّ. لكنها لم تكن تدرك المعنى الحقيقي للعناية بنفسها وصحتها، حيث أردفت بالقول:

🔸 “في الماضي، قضيتُ وقتاً أكثر من اللازم في التركيز على الحميات الغذائيّة، لأنه كان لدي مفهوم مغلوط وهو أنّ الاهتمام بنفسك يعني ممارسة التمارين الرياضة والالتفات بشكلٍ مبالغ إلى جسمي”.

🔴 وهذه الصورة النمطية للعادات الصحيّة التي تحدثنا عنها للتوّ… فالحميات الغذائية القاسية، والهوس بشكل أجسامنا وعيوبها هو بعيدُ كل البعد عن الاهتمام بالصحّة. أما الأمور المهمّة فعلاً حسب بيونسيه ، هي:

🔸 “صحّتي، مزاجي في الصباح، سكينة الذهن، عددُ المرّات التي أبتسم فيها، الأشياء التي أغذّيها لعقلي وجسمي، هذه هي الأشياء التي أصبحتُ أركّز عليها”

🔸 وتتابع: “الصحة النفسية هي نوعٌ من الاهتمام بالذات أيضاً. صرتُ أتعلّم كيف بإمكاني أن أكسر حلقة تدهور الصحة وإهمالها، وذلك من خلال توجيه طاقتي نحو جسدي، والانتباه إلى كلّ الإشارات التي يرسلها لي”.

🔴 لذلك تحدثنا قبل ذلك عن الخطر الكامن لمسكّنات الآلام…

فهي تمنعكِ عن الاستماع إلى تلك الإشارات: أوجاع الرأس (مثلاً) قد تعني أنه حان الوقت لزيارة طبيب العيون، أو أنكِ بحاجة لشرب المزيد من الماء، أو أنه عليكِ التخفيف من محفزات التوتّر.

🔴 بناءاً على ذلك، فإنّ إجبار نفسكِ على القيام بأنشطة أو واجبات لا يتحمّلها، هو جريمة بحقّ ذاتك. حاولي تحقيق التوازن بين حياتكِ الشخصية وحياتك المهنيّة، وواجباتكِ تجاه الآخرين قدر المُمكن.

🔹 وقد قلنا أيضاً في مقالتنا رسالة هامّة إلى كل أم تتعب وتضحّي أكثر من اللازم! :

لا يُمكنك أن تصبّ من كأسٍ فارغ”. بمعنى أنّه، لا يُمكنك أن تعطي من حولك، إذا لم تعطي نفسك أولاً. لا يمكنكِ أن تعتني بمن حولك، إن لم تعتني بنفسك أوّلاً. إذا أردتِ إنشاء عائلة سعيدة وصحية وناجحة، عليكِ أن تكوني أنتِ سعيدة وصحية وناجحة.

🔹 مقالة ذات صلة: كيف تعيشين أفضل وأسعد حياة لكِ كأمٍ لأطفالٍ صغار – 5 نصائح

إن أعجبتكِ هذه المقالة ، اتركي لنا تعليقاً في صندوق التعليقات بالأسفل، وتابعينا على الفيسبوك، والإنستغرام!.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
PINTEREST
INSTAGRAM