3 علامات تدلّ على أنّكِ ضحية “الاستغلال العاطفي”

3 علامات تدلّ على أنّكِ ضحية “الاستغلال العاطفي”

هناك أنواع كثيرة للاستغلال في العلاقات البشريّة، لكن النوع الذي سوف نتحدث عنه يرتبط بالـ”حٌب” بين شخصين اثنين. حيث يقوم أحدهما بممارسة الاستغلال العاطفي للاستفادة من الآخر، رغم معرفته أنّ الارتباط الرسمي هو أمر مستبعد!

ربما يقوم الرجل (أو المرأة طبعاً) بهذه الممارسة بشكلٍ غير واعٍ — أي أنّه لا يفعل ذلك عن سابق تخطيط وترصّد. لكن هذه السلوكيات تنبع من الأنانية المطلقة. ويترتب عليها ثمن عالٍ تدفعه المرأة من مشاعرها، ووقتها، وكذلك من صحتها النفسية.

فيما يلي، نوضّح ثلاث إشارات يجب الالتفات إليها كي لا تكوني ضحية للأشخاص الذين يفتقدون المقدرة الإنسانية على التعاطف وفهم مشاعر الآخرين.

(1) الأمل الكاذب

الأمل هو شعورٌ إنسانيّ ثمين وإيجابيّ. لكن الرجل قد يمارس عليكِ الاستغلال العاطفي من خلال إعطائك جرعة من الأمل الوهمي. ففي كلّ مرة تشعرين بها بالإحباط من مستقبل علاقتكما، سيقوم ذاك الشخص بخطوة “تبدو” جيدة، لتتمسكي به من جديد.

👈 نعم، هو لا يريد خسارتكِ… لكن هل يعني ذلك صدق مشاعره؟ ليس تماماً!

إنما هو يغذّي غروره ويعزّز شعور الـ”أنا” لديه. أنتِ تملئين فراغه، تسلّينه في أوقات الملل.. تستمعين إلى مشاكله، بل وربما تساعدينه في حلها. في الحقيقة، قد يكون معجبٌ بكِ قليلاً.. وربما كثيراً. لكنكِ لستِ على قائمة أولوياته في الحياة. أنتِ مثل تحفةٍ جميلةٍ يحتفظ بها في رفوف خزانته.. لا يريد التخلّي عنها. لكن لا أحد يرتبط بتحفته في نهاية المطاف.

🔸 وهذا ينقلنا إلى النقطة التالية..

(2) تلافي الحديث عن الالتزام

الالتزام والارتباط الرسمي يعنيان غالباً تكاليف مادية كبيرة وواجبات كثيرة، لذلك نفهم لمَ قد يقوم بعض الرجال بتأجيلها. بل ونحثّ النساء على الوقوف إلى جانب الشريك في الأوقات الصعبة، والتحلّي بالصبر.. ولكن…

👈 هناك رايات حُمر يجب الانتباه إليها بهذا الخصوص. إذا كان هذا التأجيل إلى موعدٍ غير مسمّى: الرجل الجاد مثلاً سيخبركِ أنه سيكون قادراً على الارتباط رسمياً بعد التخرج، أو عند تأمين مبلغ مالي معيّن — سيكون هناك أفق واضح للعلاقة.

أما الرجل الذي يمارس الاستغلال العاطفي فسوف يتحاشى كلياً إعطاء مواعيد أو جداول زمنيّة واضحة. بل وسيضع كل العراقيل والحجج التي تجعل فكرة الالتزام أمام الناس غير ممكنة. بحيث تشعرين بالسوء لمجرّد طرحها والحديث عنها معه.

إنه يريد كسبكِ عاطفياً لأطول فترة ممكنة فقط!

🔸 للمزيد حول ذلك اقرئي: كم من الوقت يجب أن تنتظري شخصاً ليعلن الارتباط الرسمي بكِ أمام الناس

(3) عدم الاهتمام بكِ بما يكفي

أحد أهم علامات الاستغلال العاطفي هي عدم اكتراثه بكِ لشخصكِ. إنما رغبةً بالدعم العاطفي.

فهذا الرجل لا يسألكِ عن أغانيكِ المفضلة، ولا عن عقائدك، ولا عن الأشياء التي تحبينها في الحياة. لكنه يريد مشاركتكِ ذوقه في الموسيقا، أو الفيلم الأقرب إلى قلبه.. لا لأنه يريد أن يفتح قلبه لكِ بالضرورة، إنما للحصول على الإطراءات والمديح.

👈 إنه يتغذى على كلمات الدعم والتشجيع منكِ، لكنه لا يهتم إلى حاجتكِ للدعم أيضاً. و الشيء الوحيد بخصوصك الذي يستطيع جذب انتباهه كلياً هو مظهركِ الخارجيّ، لأنها ترتبط بالانجذاب الجسدي. إذن هو يعتبر نفسه محور هذه العلاقة، بشكلٍ أو بآخر.

إلا أن العلامة الأهم من هذا كلّه هو شعوركِ الداخلي بالرضى عن العلاقة — إذا كنتِ تتسائلين فيما إذا كنتِ ضحية للـ”الاستغلال العاطفي”، فتلك ليست خيرَ إشارة. لذا ثقي بحدسك، ولا تضيعي وقتكِ مع شخص لا يقدّر قيمتكِ الحقيقيّة.

 ❤️ إن أحببتِ هذه المقالة حول الاستغلال العاطفي ، اتركي لنا تعليقاً أدناه، ولا تنسي متابعتنا على الفيسبوك، والإنستغرام!.

🔸 مقالات ذات صلة:

هذه هي نقطة الضعف التي يستغلّها الرجل المتلاعب ضد المرأة

لم يعد يتواصل معكِ كالسابق؟ اتبعي هذه النصائح الـ3 لتصبحي أولويّة لدى شريكك المُستقبلي

🔸 المقالة السابقة: 20 نصيحة من المتزوجات لكل امرأة مُقبلة على الزواج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial
PINTEREST
INSTAGRAM